استمع لاذاعتنا

إلغاء أغرب قرار لمواجهة كورونا..الرجال والنساء معا من جديد

أقرت السلطات في بنما قرار غريبا لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد ، وذلك بمنع خروج النساء والرجال معا ، حيث خصصت أيام لخروج النساء وأيام لخروج الرجال .

وبعد أغرب إجراء من نوعه يخص كورونا، تم فرضه لمدة 5 أشهر كاملة لمحاولة وقف تفشي الفيروس، أوقفت بنما العمل بقرار كان يفرض على النساء الخروج في يوم واحد، على أن يخرج الرجال اليوم التالي.

القواعد التي قيدت وقت خروج الناس للاحتياجات الضرورية، أثارت جدلا لأنها أدت إلى التحرش، والتمييز أيضا.

وحث وزير الصحة، لويس أنتونيو سوكري، على توخي الحذر رغم رفع القيد، المفروض منذ مارس.

وقال سوكري “اليوم نبدأ مرحلة جديدة، فيها يمكن للرجال والنساء الخروج وقتما يشاؤون. علينا توخي الحذر البالغ، علينا أن نتذكر أن الجائحة لم تنته”، وفق ما نقلت “أسوشيتد برس”.

وسجلت بنما 101745 حالة إصابة و2166 وفاة بكورونا.

اتخذت إجراءات مشابهة أيضا في بيرو، كوسيلة لتقليل عدد الناس في الشوارع وإبطاء انتشار العدوى.

وكانت السلطات في بنما أقرت تخصيص أيام يخرج فيها الرجال فقط من منازلهم وأخرى للنساء بدءا من اليوم الأربعاء، ضمن إجراءات جديدة فرضتها الحكومة لمكافحة فيروس كورونا.

ويسمح القرار للنساء بمغادرة منازلهن أيام الاثنين والأربعاء والجمعة مع السماح للرجال بذلك أيام الثلاثاء والخميس والسبت.

وذكرت وزارة الصحة أن الإجراء الجديد، الذي يتعين فيه على الرجال والنساء البقاء في منازلهم أيام الأحد، يهدف إلى تقليل الحركة في الشوارع بمقدار النصف.

وتم تطبيق هذه القواعد المشددة بعد أن خالف كثير من الأشخاص الحجر الصحي العام الذي أعلنه الرئيس لورنتينو كورتيزو يوم 25 مارس.