الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

العالم الهولندي يُحذّر من فترة "حرجة للغاية" خلال أيام!

حذر عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس اليوم، من فترة “حرجة للغاية” كما أطلق عليها ما بين 12 و16 تشرين الأول، نظرًا للهندية الناشئة عن تقارب الكواكب في تلك الفترة، محذراً من نشاط زلزالي محتمل وصفه بـ”الكبير”.

وقال هوغربيتس في تغريدة جديدة، “يمكن لهندسة الكواكب الحرجة للغاية في الفترة من 9 إلى 12 تشرين الأول أن تؤدي إلى نشاط زلزالي كبير، على الأرجح في الفترة ما بين 12 و16 تشرين الاول. كونوا على أهبة الاستعداد”!

وأضاف عالم الزلازل المثير للجدل: “لقد ناقشت هذه الهندسة بالتفصيل في أحدث التوقعات. فهذا هو التقارب الوثيق حقًا”، مرفقًا النشرة الأخيرة للهيئة الجيولوجية التي يتبعها SSGEOS.

وجاء في النشرة أنه في يومي 11 و12 من أكتوبر، وخلال ساعة واحدة، لدينا اقترانات لكواكب عطارد والزهرة والمشتري. ثم خلال ساعة واحدة، هناك اقترانات بين عطارد والشمس ونبتون. ووصف هوغربيتس تلك الاقترانات بـ”المزيج بالغ الأهمية حقًا”.

وأشار إلى أنه “يمكن أن يكون لدينا حدث زلزالي كبير، بسهولة ما بين 7.5 و7.8 درجات أو أكبر”، لافتًا إلى أنه “نظرًا لهندسة الكواكب تلك في الفترة من 12 إلى 16 أكتوبر تقريبًا. من المحتمل أن يكون ذلك الوقت حرجا، اعتمادًا على حالة القشرة الأرضية، ومستويات الضغط.. ويمكن أن يكون هناك نشاط زلزالي قوي جدًا، والعديد من الأحداث القوية حول العالم”.ً

وأضاف: “يمكننا أن نرى زلزالًا أو زلزالين من طراز درجات 7 نتيجة لذلك. ربما زلزال أقوى من ذلك”.

وأمس الاثنين، رد هوغربيتس على انتقادات العلماء لنظريته بالقول: “هناك أساس علمي لتنبؤات الزلازل. الخطوة الأولى هي دراسة مواقع الكواكب والقمر وقت حدوث الزلازل الكبيرة.. وخلافًا للاعتقاد الشائع، لم يتم إجراء هذه الدراسة في العقود الأخيرة لصالح معادلة القرن السابع عشر”، واصفًا ذلك بأنه “شيء محزن”.