استمع لاذاعتنا

انتحار تاجر عملات عربي بعدما فقد صوابه بسبب خسارته “400 ألف دولار” في يوم واحد!

أودى انهيار سعر صرف الليرة السورية مؤخرا بتوازن وثروة تاجر عملات سوري، فأقدم على الانتحار كمدا وحزنا، بعدما خسر نحو 400 ألف دولار خلال يوم واحد، بسبب تدهور وتقلب سعر الليرة.

وذكرت مواقع وصحف عربية، أن تاجر عملات سوري في مدينة سرمدا، بريف إدلب الشمالي، أقدم على الانتحار بالسم، بالتزامن مع انهيار قيمة الليرة السورية، ووصول سعر الصرف إلى أكثر 3 آلاف ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

وأوضحت أن الصراف، مطيع عطية، صاحب محل صرافة في مدينة سرمدا، انتحر بتجرعه كمية من مادة سامة معروفة لدى العامة باسم (حب الغاز)، “مما أدى لوفاته على الفور”.

وذكر شهود عيان من أقارب الضحية، أن إقدام عطية على الانتحار جاء عقب خسارته مبلغا ماليا كبيرا، حيث قام ببيع مبلغ كبير من الدولارات عندما كان سعر الدولار الواحد يساوي 2200 ليرة، لكن سعر العملة الأمريكية ارتفع بعد ذلك بقليل إلى 3800 ليرة، الأمر الذي أفقده صوابه وجعله يصاب بحال من الهستيريا.

وأوضحوا أن مطيع خسر مبلغ 400 ألف دولار أمريكي في يوم واحد نتيجة تقلب سعر صرف العملة، الأمر الذي جعله يخرج عن روعه ويفقد صوابه ويقدم على الانتحار .

ولا تزال الليرة السورية تعاني من تراجع سريع في قيمتها أمام باقي العملات الأجنبية، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها سوريا نتيجة الحرب الأهلية المستمرة منذ العام 2011، لاسيما مع اقتراب تطبيق قانون العقوبات الأمريكي “قيصر” ضدها.