بالسن ومادياً.. وباء كورونا ينحاز لصالح ميسي على حساب رونالدو

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعوّد عشاق كرة القدم على التنافس الشرس على الإنجازات الفردية بين الاعبين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، غير أن وباء كورونا المستجد قد يقلب الموازين في السنوات المقبلة.

ميسي

ميسي، بحسب خبراء رياضيين، يستفيد من عامل السن في مقارنته مع رونالدو بشأن المتضرر أكثر بينهما بسبب جائحة كورونا وتأثيرها على الثنائي في مسيرتهما الرياضية.

“الساحر الأرجنتيني” أصغر سناً من رونالدو، كون ميسي يبلغ من العمر 32 عاماً وسيصل لعامه 33 في حزيران المقبل أما “صاروخ ماديرا” فيكبره سناً حيث يبلغ 35 عاماً.

رونالدو

فيروس كورونا من شأنه أن يحرم عشاق الساحرة المستديرة من خدمات رونالدو لعدة أسابيع، ولن يكون بمقدور رونالدو العودة بالتاريخ للوراء، أما ميسي فلديه المتسع من الوقت، على الأقل للوصول لما بعد سن رونالدو لعام أو اثنين على اقصى تقدير.

من ناحية أخرى، فإن استمرار رونالدو في الملاعب لما بعد 36 عاماً سيكون أمراً غير واقعي خاصةً في ظل التراجع البدني المتوقع للاعب، ولذلك قد يذهب للعب في دوريات أقل تنافسية مثل الدوري الأميركي في العام المقبل أو الذي يليه بعد نهاية عقده مع يوفنتوس.

أشار الى ان “الجوانب المالية ستكون لصالح ميسي، فمعظم الأندية تعاني من أزمات اقتصادية بسبب جائحة الفيروس التاجي ما يعني أن رونالدو لن يكون بمقدوره الحصول على راتب ضخم كما يرغب دوماً”.

كما أن يوفنتوس يجد صعوبة في ضخ المال لخزينة رونالدو وربما قد يضطر للرحيل عن السيدة العجوز من دون اكمال عقده مثلما حدث من قبل مع فريقه السابق ريال مدريد الذي رحل عنه بسبب الرغبة في الحصول على راتب ضخم.

أما ميسي في هذا الصدد فلاتزال أمامه عامين على الأقل لكي تصبح فكرة حصوله على راتب ضخم أمر مستبعد الحدوث من قبل إدارة ناديه، ليو لا يمكن رفض طلباته في الوقت الحالي فهو الذي يحمل فريق برشلونة على عاتقه في كل المناسبات.​

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر Sport 360
شاهد أيضاً