الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالصور.. حجاب جورجينا صديقة رونالدو يثير جدلا واسعا

أثارت جورجينا، عارضة الأزياء العالمية وصديقة نجم كرة القدم كريستيانو رونالدو، الجدل بإطلالة جديدة، اعتبرها البعض مستفزة ومثيرة للجدل.

ونشرت جورجينا، عبر حسابها بموقع “إنستجرام”، مجموعة من الصور الجديدة أثناء وجودها في إحدى الكنائس، حيث ارتدت فستانا ضيقا قصيرا، بفتحة منتصف طويلة من الخلف، مع غطاء للرأس باللون البيج الفاتح، وحذاء مكشوف باللون اللبني الفاتح، وحقيبة يد باللون الأبيض.

واختارت جورجينا ترك خصلات شعرها منسدلة بحرية فوق كتفيها بشكل جذاب. كما اعتمدت على مكياج الألوان الترابية للعيون، مع أحمر للشفاه باللون البيج، وقليل من الإكسسوارات.

وقد انتقد البعض وضع غطاء الرأس مع فستان مفتوح من الخلف، إضافة لكونه يجسم ملامح جسدها، وهو ما اعتبره معلقون غير مناسب للصلاة في أحد بيوت العبادة.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، كشفت جورجينا رودريجيز سرد تفاصيل علاقتها بالبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد، ووالد أطفالها.

وفي مسلسل عرض عبر منصة “Netflix” بعنوان “أنا جورجينا” تزامنا مع الذكرى 28 لعيد ميلادها، روت الفاتنة ذات الأصول الأرجنتينية قصة حياتها مع الدون وتفاصيل علاقتهما التي بدأت قبل 5 سنوات في إسبانيا.

وكشفت الإسبانية الحسناء عن تفاصيل جديدة عن حياتها مع رونالدو والتي وصفتها بالعادية رغم الثراء الفاحش لزوجها: “حين وصلت إلى مدريد جئت بحافلة وحين خرجت منها خرجت وأنا أستقل سيارة بوجاتي، (قيمتها 12 مليون إسترليني)”.

وواصلت: “تحولت من فتاة تبيع المنتجات إلى فتاة ترتديها، وتسير على السجادة الحمراء، لدي ملايين المتابعين وأنا زوجة أكثر شخص يتابعه الناس في العالم”.

وكشفت جورجينا بصراحة بالغة كيف كانت تعاني في بداية علاقتها برونالدو حين كانت تذهب إلى قصره المختلف تماماً عن البيوت الصغيرة التي عاشت فيها على مدار حياتها قبل معرفتها به.

وأضافت: “أول مرة ذهبت فيها إلى بيت رونالدو، كنت أتوه حين أذهب إلى المطبخ، كان الأمر يأخذ مني نصف ساعة كي أعود مجدداً لأنني لم أكن أعرف الطريق”.

وأكملت: “كان قصراً كبيراً، وأنا منذ طفولتي اعتدت العيش في شقق صغيرة، ولكن بعد 6 أشهر عرفت كل ركن في المنزل”. جورجينا كانت تشير إلى قصر الدون في مدريد والبالغ قيمته 4.8 مليون جنيه إسترليني والواقع في حي “لا فينكا” الفاخر بالعاصمة.

جورجينا شددت على أنها لا تختلف عن أي سيدة عادية في منزلها: “أنا أعمل في المنزل، أعتني بالأولاد، هم في غاية السعادة لأن لدينا الموارد التي تجعلهم في أفضل المدارس ويمارسون أفضل الأنشطة”.

وواصلت: “أولادي هم كل شيء بالنسبة لي، أحب المكوث في المنزل، ونحن مثل أي عائلة عادية، نتناول الإفطار معاً، ثم يذهب رونالدو للمران وأكون قد جهزت له كل ما يحتاجه، وحين اضطر للاعتناء بالمنزل أفعل ذلك”.

وأضافت: “لا أعتبر نفسي ظاهرة ولكني سيدة محظوظة، لأني أعرف الفارق بين ألا تملك أي شيء وأن تملك كل شيء”. وشددت جورجينا على أنها لطالما حلمت بأن يدخل حياتها أمير يخلب عقلها، مشيرة إلى أن كريستيانو هو من لعب هذا الدور.