بالصور: ماكدونالدز فخم وراقي هل رأيت مثل هذا !؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رحلة إلى أفخم وأرقى ماكدونالدز، من سلسلة المطاعم المشهورة عالميا بتقديم وجبات الأكل السريعة، ولكن هذا الفرع بالذات مختلف قليلا ويقدم حتى طبقا مميزا وراقيا.

بإمكان أي شخص الدخول إلى أي من فروع ماكدونالدز في أي مكان بالعالم تقريبا وطلب أي من الوجبات السريعة التي تعودنا عليها وأحبها الجميع، سيكون كل شيء تقريبا متشابها بين فرع وآخر. إلا فرع ماكدونالدز في “فريبورت – ماين” سيكون تجربة مختلفة.

من منا لم يدخل ماكدونالدز مرة واحدة على الأقل في حياته؟ والكثير منا يذهبون إلى هناك أكثر قليلاً مما ينبغي لنا. حتى لو لم تكن من محبي تلك البرغر اللذيذة، فإن علامة عملاق الوجبات السريعة موجودة تمامًا في كل مكان، لذا لا يمكننا تجنبها ولو أردنا.

بحسب موقع (بيزنس إنسايدر) هناك فرع واحد في أمريكا مختلف تمامًا عما تعودنا عليه، تم بناء “فريبورت” ماكدونالدز في ولاية “ماين” في قصر فاخر في ميكيدي كان يمتلكه تاجر بارز في المدينة “ويليام غور” عام ١٨٥٠،.أي منذ حوالي ١٥٠ عام.

تم تحويل هذا القصر العتيق إلى مطعم “ماكدونالدز” عام ١٩٨٤ بعد الحصول على ترخيص لإعادة تأهيله وتجهيزه ليصبح كالمطاعم الأخرى التابعة للشركة، ولكن بشكل فريد هذه المرة. وفي الداخل، لا يزال القصر محتفظا بعراقته وطرازه التاريخي القديم كما يحتفظ بلمسات من الحقبة الاستعمارية من قبل الأوروبيين للولايات المتحدة.

لم يكن جميع من في البلدة سعداء بوجود “ماكدونالدز” هناك، لذلك تم إعطاء الشركة الضوء الأخضر بشرط واحد، فقط إن أبقى رؤساء الشركة على منزل “غور” محافظا على شكله وبالتالي يبقى مظهر المدينة الفريد.

في عام ١٩٨٤، قال “ستيفن ليروي” مدير فريق ماكدونالدز الإعلامي:

“ما نقوم به هناك هو شيء ربما لم نفعله من قبل من حيث التصميم ومقدار الوقت والجهد المعنيين، نحن على استعداد لإنفاق الأموال لجعلها متوافقة مع المنطقة والتاريخ والمجتمع والأشخاص الذين يعيشون هناك.”

تمت مشاركة صور المطعم غير العادي على موقع Imgur والناس يحبون شكل المطعم الفريد من نوعه.

تم تجهيز غرفة الطعام بطاولات الطعام والكراسي الخشبية المناسبة، والنباتات المحفوظة بوعاء والستائر التقليدية.

ومع ذلك، تبدو بعض الأشياء مألوفة أكثر (موزعات الصلصة، وماكينات المشروبات) التي يمكنك رؤيتها في جميع الفروع الأخرى.

المصدر: ميرور البريطانية

ترجمة: خليل الكردي لموقع راديو صوت بيروت إنترناشونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً