بالفيديو: أم بلا قلب ومشاعر.. شاهد كيف خاطرت بحياة ابنها والنيابة العامة تتحرك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تداول رواد مواقع التواصل في مصر فيديو قاسيا لأم خاطرت بحياة طفلها وكادت تقتله لسبب ساذج.

وكشف الفيديو عن معاقبة أم مصرية لطفلها بعد أن نسي مفتاح الشقة التي تقيم فيها الأسرة وتقع بالطابق الثالث بالخارج، وطالبته بالقفز على الشقة المجاورة، والطرق على جيرانها لفتح الشقة والحصول على المفتاح.

وسمع جيران السيدة صراخ الطفل، وتدخلوا لإنقاذه ومنع معاقبته بالضرب من والدته، فيما طلب مغردون البحث عن السيدة ومعرفة بياناتها لتقديمها للمسؤولين بوزارات الداخلية والتضامن والمجلس القومي للطفولة، لمعاقبتها واتخاذ الإجراءات القانونية ضدها.

وتفاعلت مواقع التواصل مع الفيديو، وتم ترويجه بصورة كثيفة للبحث عن السيدة، واستدعائها للتحقيق الفوري، حيث طالبت جهات رسمية وزارة الداخلية بالبحث عن السيدة والقبض عليها وإحالتها للمحاكمة.

بعد الضجة التي أثارها فيديو انتشر بشكل واسع، مساء الجمعة، على مواقع التواصل في مصر، ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على الأم التي خاطرت بحياة ابنها من أجل البحث عن مفتاح .

وتقرر إحالة الأم للنيابة العامة التي ستتولى التحقيق معها، السبت، في الواقعة التي خطفت أنفاس المصريين وأثارت قلقهم ورعبهم.

من جانبه، تقدم المجلس القومي للطفولة والأمومة، مساء الجمعة، ببلاغ إلى النائب العام، للتحقيق في الواقعة بعد أن توصل لبيانات الأم التي تبين أنها تقيم بمنطقة حدائق أكتوبر بمحافظة الجيزة.

وأكدت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن خطة نجدة الطفل (16000) سجل البلاغ رقم (150046) بتاريخ 25 يناير 2019، نقلاً عن فيديو بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت إن الفيديو كشف أن السيدة تحاول إدخال الطفل من شباك شرفة المنزل إلى “شرفة مجاورة ” لفتح باب الشقة المغلقة بعد أن فقدت مفاتيحها وسط صراخ واستغاثة الطفل بأنه لا يستطيع وسيقع، ووسط صيحات الجيران بأن الطفل معرض للسقوط.

وأشارت العشماوي في بيان لها إلى أنه حرصاً على مستقبل الطفل ولوقف الانتهاكات التي تعرض لها، فقد تم إبلاغ مكتب النائب العام لاتخاذ اللازم بشأن هذه الواقعة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More