استمع لاذاعتنا

بالفيديو.. هكذا يستفز الفنانون شعبا فقيرا بـ«الفشخرة»!

يدخلون كل البيوت دون موعد سابق، من خلف الشاشة الصغيرة، يحثون الناس على التبرعات للمرضى، أو لبناء مستشفى خيري، أساتذة هم في تشكيل ملامح الوجه الحزين، «صنايعية» في الضغط بكلماتهم وتعبيرات وجوههم على أصحاب القلوب الضعيفة.. من الآخر «ممثليين».

ينفض «مولد التبرعات».. ليبدأ موسم «الفشخرة»، يتسارع الفنانون والمشاهير على استعراض مقتنياتهم عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أحدهم بسيارة فاخرة، والآخر بـ«فيلا» أو «قصر»، أرضيته بتلمع، وثالث بـ«طيارة»، «ساعة» أحدهم تنهي أزمة شاب «مش عارف يجيب دبلتين».

أرجع المواطنون سلوك الفنانين هذا إلى أنه «شبع بعد جوعة»، التاريخ «معروف»، ويقول المثل الشعبي «بعد الجوعة والقلة له حمار وبغلة».. «فيتو» في التقرير الآتي تستعرض تأثير استعراض الفنانين والمشاهير أو بالبلدي «الفشخرة»، على الفقراء، خاصة في ظل حالة ارتفاع الأسعار التي أثقلت كثيرا على المواطنين:

بالفيديو.. مواطنون: «شبع بعد جوع»
«حسن مصطفى» علق على ظاهرة «فشخرة» الفنانين قائلا «فيه ناس شغالة اليوم بيومه، ولما بيشوفوا الحاجات دي بيتعبوا نفسيا»، وأضاف محمد علي: «اللي بيعملوه دا اسمه شبع بعد جوع»، ورأى آخرون أن تلك التصرفات تستفز المواطنين، خاصة محدودي الدخل، بينما رأى البعض ضرورة أن يستثمر هؤلاء الفنانون أموالهم لخدمة من هم أقل مكانة، ويساعدوهم في التأقلم مع الظروف المعيشية الصعبة.

آخرها طائرة «عبده موتة».. فنانون استفزوا الجمهور بممتلكاتهم
الظروف الاقتصادية التي يعاني منها المواطنون، لم تجعل الفنانين يتراجعون عن التباهي بممتلكاتهم ومقتنياتهم الشخصية، عبر صفحاتهم الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

آخر هؤلاء كان الفنان محمد رمضان، الذي يبدو أنه أدمن هذه العادة، فنشر اليوم صورة لطائرته الخاصة الجديدة عبر حسابه على موقع الصور «إنستجرام».

الصورة استفزت عددا كبيرا من جمهور الفنان الشاب، خاصة وأنه وقع من قبل في نفس الفخ، حينما نشر صورة لسيارتين فارهتين، بلغ سعرهما نحو ثمانية ملايين جنيه.

«ساعة عمرو دياب»
الفنان عمرو دياب أيضًا ظهر في بوستر ألبومه الأخير “معدي الناس” مرتديًا ساعة ثمينة في يده، ماركة «AUDEMARS PIGUET» بلغ ثمنها 62 ألف دولار، أي ما يعدل نحو مليون جنيه مصري، الأمر الذي استفز شريحة كبيرة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أيضًا.

«ذهب أحلام»
المطربة الإماراتية أحلام أيضًا واحدة من ممن أدمن هذا الأمر، إذ دائمًا ما تتفاخر بمقتنياتها الخاصة على الملأ، ومنها المجوهرات الثمينة التي تظهر بها والتي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

أيضًا تتفاخر «أحلام» بساعتها الشهيرة روليكس، وهي واحدة من أغلى الساعات في العالم، ومصنوعة من الذهب الخالص، والتي يتجاوز سعرها ملايين الجنيهات.

«طائرة محمد كريم»
الفنان محمد كريم أيضًا لديه ولع شديد بنشر بعض مقتنياته الخاصة عبر حسابه على موقع الصور «إنستجرام»، إذ نشر من قبل صورة لطائرة خاصة يهبط منها، وكانت سيارة فارهة بانتظاره أيضًا، الأمر الذي دفع رواد السوشيال ميديا للسخرية منه بطريقة لاذعة، ووقع “كريم” في مرمى نيران النشطاء.

طبيب نفسي: التباهي دليل على الحرمان والنقص
قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن فكرة التباهي بالممتلكات موجودة في جميع دول العالم، لكنها تكون محل سخرية وسخط، في حين يراها آخرون أنها أحد أنواع النجاح، ولكن لا يصح على الإطلاق أن يتباهى الفنانون في مصر بالممتلكات حفاظا على مشاعر الغير.

وأضاف «فرويز» في تصريحات خاصة لـ«فيتو» أصبح محمد رمضان عنصر من العناصر التي دمرت المجتمع المصري، قائلا: «كان زمان مثلنا الأعلى الراحل جمال عبد الناصر، وفاروق الباز وغيره من العلماء».

وأكد أن هؤلاء المشاهير يمرون بـ«مرحلة تعويضية» بمعنى أنهم كانوا يعانون من حرمان ونقص، وعندما رزقهم الله يتفاخرون بما أعطاهم أمام الناس دون مراعاة مشاعر الآخرين.

أستاذ علم اجتماع: «حماقة»
بينما أكد الدكتور حسن الخولي، أستاذ علم الاجتماع، أن تباهي الفنانين بممتلكاتهم طريقة غير لائقة، قائلا: «عيب أوي في ناس كتير فقراء لازم تحسوا بيهم»، مشيرا إلى أن هذا الأسلوب يدل على «الحماقة» التي سيطرت على المجتمع، ولابد أن يكون المشاهير يتحلون بالتواضع والحكمة في التصرفات من أجل مراعاة مشاعر الغير.

وأضاف الخولي لـ«فيتو» أن التباهي والتفاخر بالممتلكات تقوم بإيذاء مشاعر الآخرين، موضحا أن الكثير من المشاهير كانوا يعانون من الحرمان قائلا: «شبع من بعد جوع».