الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعدما أثار قلق متابعيه.. "المراسل الطفل" يظهر من جديد

ظهر الصبي الفلسطيني عبد الرحمن المعروف باسم “عبود بطاح”، في فيديو جديد ينقل فيه الأوضاع من غزة، بعد اختفاء دام أكثر من 6 أيام أثار قلق متابعيه على منصات التواصل الاجتماعي.

قصة عبود

عبود البالغ من العمر 17 عاما، حقق شهرة واسعة لقيامه بنقل الأوضاع في غزة بالصوت والصورة وبطريقة مميزة تقوم على السخرية، ولقبه البعض بأفضل “مراسل طفل”.

واستطاع عبود من خلال أدوات بسيطة، هاتف ومايكروفون، أن ينقل واقعا حيا وبشكل يومي عن معاناة أهل غزة من القصف الإسرائيلي، وبات متابعوه ينتظرون رسالته اليومية بشغف.

لكن عبود اختفى منذ السبت، وتخوف متابعوه على مصيره وأصبح السؤال عنه من بين الأكثر تداولا على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة أن المنطقة المحيطة بمنزله بين بيت لاهيا وجباليا شمال غزة، تعرضت لقصف عنيف من الطيران الإسرائيلي.

عبود ظهر الجمعة في فيديو جديد نقل من خلاله بطريقته المعهودة الأوضاع من داخل المستشفى الإندونيسي في غزة، الذي يعاني نفاد الوقود وانقطاع الكهرباء وعدم قدرة الأطباء على إجراء الجراحات للمرضى.

ولأول مرة يظهر عبود مرتديا درع الصحافة، وكشف أنه اختفى بسبب انقطاع الاتصالات عن المنطقة التي يعيش فيها، فضلا عن أنه “شاهد خلال الأيام الماضية مآس كبيرة منها مقتل أصدقائه وجيرانه في قصف عنيف”، وأنه “بات ينتظر دوره في أي لحظة”.

https://www.instagram.com/reel/CzLwxF8MQ3v/?utm_source=ig_embed&utm_campaign=loading

وأكد “المراسل الطفل” أنه وعائلته يرفضون مغادرة شمال قطاع غزة إلى الجنوب، إذ “يتمسكون ببيتهم وأرضهم”.

وتجدر الإشارة إلى أن صفحة عبود على “إنستغرام”، التي بدأ يقدم من خلالها محتواه عن الأوضاع في غزة منذ 8 أكتوبر الماضي، بات يتابعها حاليا أكثر من 1.3 مليون متابع.