بعد اغتصاب الفتاة بالشارع.. فيديو جديد يهز المغرب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مرمية على الأرض بقارعة الطريق تصرخ طالبة النجدة، وزوجها يضربها بآلة حادة أمام الملأ، أما المارة فقد اكتفوا بالمشاهدة، وقام بعضهم بتوثيق الحادثة بعدسات هواتفهم النقالة..

هذا ما أظهره فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، بعد يومين فقط من تداول مقطع يصوّر محاولة اغتصاب فتاة قاصر في الشارع العام بالقوة.

وأظهر الفيديو الجديد الذي تم تداوله بشكل واسع، الخميس، السيّدة وهي على الأرض تتعرض للضرب على يد زوجها في الشارع العام وأمام أحد المقاهي، مستعملا آلة حادة سبّبت لها جروحا أدخلتها المستشفى، وذلك دون أن يتدخل أحد لمساعدتها وإنقاذها، رغم صراخها واستنجادها بالمارة والحاضرين بالمقهى.

ووفقا لما تناقلته وسائل إعلام محلية، فإن المرأة تعرضت لذلك الاعتداء الجسدي الدموي، بعدما ضبطت زوجها متلبسا بخيانته مع امرأة أخرى، حيث صرّحت أثناء التحقيقات أن زوجها كان يخونها مع نادلة المقهى.

وعقب انتشار فيديو الحادثة الذي ذكر معلّقون أنها جرت في مدينة أغادير المغربية، أعلنت المديرية العامة للأمن المغربي في بيان، مساء الخميس، أنها “تمكنت من إيقاف الشخص الذي ظهر في المقطع المصوّر، وهو يعرّض زوجته لاعتداء جسدي بالشارع العام، فضلا عن حيازته لسلاح أبيض في ظروف من شأنها تهديد أمن وسلامة المواطنين، وتم الاحتفاظ به للكشف عن دوافع ارتكابه لهذه الأعمال الإجرامية”.

وخلّفت الواقعة التي حدثت يوم الاثنين الماضي، ردود فعل غاضبة من طرف الناشطين المغاربة الذين استنكروا الموقف السلبي للحاضرين في عين المكان وعدم تدخلهم لإنقاذ المرأة وحمايتها من عنف زوجها.

وتعليقا على ذلك، كتب الناشط عبد الصمد الدنيدن في تدوينة على صفحته بفيسبوك، أن “جميع من كان في الشارع وداخل المقهي يستحقون المحاسبة والعقاب، بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر”، أما الناشط حسان المرابط، فدعا إلى ضرورة “سنّ قانون يعاقب كل شخص سلبي لا يتدخل لمساعدة غيره في حالات الخطر”.

Loading...
المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً