الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد 9 أعوام.. فتاة في الهند تتحرّر من خاطفيها

استطاعت فتاة هندية الهروب من خاطفيها والعودة إلى أهلها بعد تسع سنوات بمساعدة خادمة في أحد البيوت.

وفي التفاصيل، في سنة 2013، كانت “بوجا غاوت” تبلغ سبع سنوات عندما تم الإبلاغ عن فقدانها خارج مدرستها في مومباي بالهند.

وتبيّن بعد 9 سنوات أنّ الفتاة افترقت عن شقيقها الذي دخلت معه في جدال وهما في طريقهما إلى المدرسة، فتقدّم منها رجل وامرأة وقدّما لها مثلجات وهي الطريقة التي استدرجاها بها إلى السيارة واختطفاها.

وبعد ذلك، نُقلت الطفلة الصغيرة إلى غرب وجنوب الهند على التوالي وهددّها الزوجان بالضرب إذا بكت أو لفتت إليها الانتباه.

في الأيام الأولى من الاختطاف، كانت بوجا لا تزال تذهب إلى المدرسة، لكنّ كل شيء تغير بعدما رزق الزوجان بطفل، وانتقلوا إلى مومباي، حيث عاشت غوت مع عائلتها قبل اختطافها، وحُرمت الفتاة من التعليم واستعبدها الخاطفان، حيث قالت إنها كانت تتعرّض للضرب بالحزام والركل واللكم، كما أجبرت على القيام بالأعمال المنزلية لساعات طويلة.

بعد تسع سنوات من الاختطاف، تمكنت الفتاة من استعمال هاتف محمول للمختطفين وبحثت عن اسمها في يوتيوب. ووجدت بالفعل تقارير عن اختطافها، وكانت الفتاة مستعدة للهروب ولكنّ الأمر استغرق 7 أشهر لتستجمع شجاعتها وتروي قصة اختطافها لخادمة تعمل في نفس البيت الذي تعمل فيه بوجا جليسة للأطفال.

إذ قامت الخادمة بالاتصال على الأرقام الموجودة على منشورات اليوتيوب، وتمكنت الفتاة من التكلم مع والدتها عبر مكالمة فيديو، حيث تأكدت من هوية ابنتها عبر وحمة في جسدها.

بعد وقت قصير، ذهبت بوجا مع الخادمة إلى الشرطة وأخبرتهم بكل شيء، حتى المكان الذي يعيش فيه الخاطفان اللذان بررّا اختطفاهما للطفلة بأنهما كانا غير قادرين على الإنجاب، وقُبض على الرجل المختطف، بينما أُخلي سبيل زوجته، في حين عادت الفتاة إلى أهلها وهي في 16 من عمرها.