استمع لاذاعتنا

بـ500 ألف ليرة سورية… أبو اسكندر اشترى اغتصب ومن ثمّ باع القاصر

لا تزال قضايا الإتجار بالبشر مستمرة وخصوصاُ في لبنان, لم يعد الأمر مقتصر على قيام فتياة بممارسة الدعارة بالإكراه, إنما بات الأمر أكثر من ذلك حيث وصل لقيام الأهالي ببيع بناتهن لمصير مجهول.

 

تمكنت دورية من مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، من توقيف سوري ملقّب بـ “أبو اسكندر” بعد توافر معلومات حول قيام عائلة سورية ببيع ابنتها القاصر ي. ز. (مواليد 1999) لقاء مبلغ وقدره 500 ألف ليرة سورية، إلى شخص المذكور حيث فض بكارتها في سوريا وأدخلها إلى الأراضي اللبنانية بطريقة غير شرعية ليسلّمها إلى السوري ف. س. الذي يقوم بتسهيل الدعارة والإتجار بالإشخاص، وذلك بالإشتراك مع اللبناني ج. ق. اللذين بدورهما استخدما الفتاة القاصر ضمن شبكة دعارة تنشط في محافظتي جبل لبنان وبيروت.

وبنتيجة الإستقصاءات والتحريات والمتابعة، تمكن المكتب المذكور من توقيف فتاتين كانتا مع الفتاة القاصر ضمن الشبكة، وهما:

ع. ح. (مواليد 1993/ سورية)
م. ع.(مواليد 1989/ سورية)

كما تم توقيف السائق الذي ينقلهن إلى أحد الفنادق حيث يمارسن البغاء، ويدعى: ع. د. (مواليد عام 1997، سوري)، إضافةً إلى توقيف اللبناني ج. ق. المذكور، بعد استدراجه إلى محلة الأشرفية.

التحقيق جارٍ باشراف القضاء المختص والعمل مستمر لتوقيف باقي المتورطين.

 

المصدر قوى الامن الداخلي