تصنيف فريد من نوعه.. الدول التي تمتلك أسوأ وأنقى هواء عالميا

تتنافس دول العالم للحصول على مراكز متقدمة في ترتيب الدول ذات الهواء النقي.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أعلنت منظمة السلام الأخضر العالمية “Greenpeace” وموقع AirVisual، مؤخرًا عن قائمة للدول التي تمتاز بنقاء الهواء، وأخرى الأسوأ عالمياً.

وتصدرت دولة آيسلندا قائمة هذه الدول، تلتها فنلندا التي كانت تمتلك أنظف هواء مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي.

وعددت منظمة السلام الأخضر العالمية، أول خمسة مراكز في قائمتها لأكثر الدول نقاءً بالنسبة للهواء كالتالي: آيسلندا، فنلندا، أستونيا، السويد وأستراليا، ثم النرويج، نيوزيلندا، كندا، الولايات المتحدة، والبرتغال.

واحتلت بنجلاديش وباكستان والهند وأفغانستان والبحرين أول 5 مراكز عالميا ضمن قائمة أسوأ الدول في نقاء الهواء بالعالم، ثم منغوليا، والكويت، ونيبال، والإمارات، ونيجيريا.

كما صنفت 5 مدن في القارة الآسيوية على أنها تتمتع بأسوأ هواء في العالم، من عدد جزيئات الغبار الدقيقة التي يحويها والتي تعد من أخطر الملوثات للهواء، والتي لها تأثير كبير على صحة الإنسان، لصغر حجمها ما يسمح لها بالتغلغل داخل الجهاز التنفسي والاستقرار بالرئتين، ما يسبب مشاكل متنوعة أبسطها الحساسية وأسوأها السرطان.

واستند التقرير على مقارنة درجة نقاء الهواء في 73 دولة، وتقدير عدد الجزيئات الدقيقة من الغبار الموجودة في المتوسط في هواء مدن بلدان معينة.

وأشار التقرير إلى أن تلوث الهواء يعتبر أكبر خطر بيئي على الصحة، حيث يساهم في الوفاة المبكرة لـ7 ملايين شخص سنويا على مستوى العالم، حيث يمثل الهواء الملوث رابع أهم اسباب الوفاة المبكرة عالميا أيضا.

كما يثقل تلوث الهواء كاهل الاقتصاد العالمي بكلفة سنوية تبلغ 225 مليار دولار.

وأشار موقع مؤسسة “AirVisual” إلى أن العوامل الطبيعية مثل العواصف الترابية تساهم في تلوث الهواء في منطقة الشرق الأوسط، لكنه أكد أن النشاط البشري في المنطقة يساهم بشكل كبير في تلوث الهواء، بما في ذلك انبعاثات مصافي النفط ومحطات الطاقة، ووسائل النقل العاملة على الوقود، بالإضافة إلى الاستخدام المرتفع للمركبات الكيماوية، وحرق النفايات في أماكن مفتوحة.​

 

المصدر: extranews

شاهد أيضاً