استمع لاذاعتنا

حادثة طعن في مدينة فرنسية بسبب “كمامة”

تتوالى تداعيات فيروس كورونا والذي تسبب بحادثة طعن في فرنسا بسبب كمامة .

وطعن رجل في الثالثة والأربعين حارسا منعه من دخول حانة في مدينة بريست غربي فرنسا لأنه لم يكن يضع كمامة، مسببا له إصابة بالغة في العين.

ووقعت الحادثة مساء الجمعة قرابة منتصف الليل في وسط المدينة، بحسب ما أبلغت مفوضية الشرطة في بريست وكالة فرانس برس.

وبعد منعه من دخول المكان، عاد الزبون بعد نصف ساعة حاملا سكينا ووجه طعنتين للحارس إحداهما في العين، ما أدى إلى سقوطه أرضا. وتدخل زبائن الحانة عندها لنجدة الحارس.

وقد خضع الحارس لعملية جراحية إثر تعرضه لإصابة بالغة في العين، غير أن حياته ليست في خطر.

ولفتت شرطة مدينة بريست إلى أن “المعتدي الذي كان مخمورا ويعاني حالة فصام مثبتة في الشخصية، أوقف رهن التحقيق”، مشيرة إلى أنه “من الأشخاص المعروفين” لدى أجهزة الشرطة.

وشهدت فرنسا في الأسابيع الماضية هجمات عدة استهدفت أشخاصا طلبوا من آخرين وضع الكمامة في أماكن تفرض السلطات على روادها التزام هذا التدابير الوقائي ضد كوفيد-19.

ومطلع يوليو، تعرض سائق حافلة لهجوم عنيف من أربعة رجال صعدوا الى المركبة بعدما طلب منهم وضع الكمامة، ما أدى إلى وفاته.

    المصدر :
  • سبوتنيك