الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خالد يوسف لـ"صوت بيروت إنترناشونال": سأقدم في رمضان أول تجاربي التلفزيونية

هنادي عيسى
A A A
طباعة المقال

بعد غياب سنوات عدة عن عالم الفن في بلده عاد المخرج خالد يوسف إلى مصر ليستأنف نشاطه الفني وهو حاليا بصدد التحضير لإخراج مسلسل درامي جديد، وقد قال لـ”صوت بيروت إنترناشونال” عن هذا المشروع: ” بدأت التحضيرات الخاصة بمسلسلي الجديد “سلطان مصر”، والذي أشارك به في موسم دراما رمضان المُقبل 2023، ويُعد هذا العمل أولى تجاربي في الدراما التلفزيونية، منذ دخولي عالم الإخراج.

“سلطان مصر” مأخوذ عن قصة بعنوان “سره الباتع”، للأديب الراحل يوسف إدريس، والعمل من بطولة أحمد السعدني، ومن المُقرر الإعلان عن باقي الممثلين المُشاركين خلال الأيام القليلة المُقبلة.

وقصة “سره الباتع”، ضمن مجموعة قصصية بعنوان “حادثة شرف” للأديب الراحل يوسف إدريس، والتي صُدرت عام 1958، وتُناقش “الخرافات” وتعامل الأهالي في القرى مع “الأضرحة”، من خلال “حامد السلطان” الذي لقى مصرعه على يد أحد الفرنسيين، خلال الحملة الفرنسية على مصر.

وأكد خالد يوسف ” إنه يواصل مرحلة التحضيرات حالياً، وتسكين الأدوار، تمهيداً لانطلاق التصوير خلال الأسابيع القليلة المُقبلة، وتابع: “اقتربت من اختيار جميع المُمثلين المُشاركين، ومن المُقرر الإعلان عن كل التفاصيل قريباً”.

وأبدى حماسه الشديد، لتقديم عمل درامي يليق باسم الأديب يوسف إدريس، وكذلك جمهوره، واصفاً إياه بـ”الكاتب المُبدع”.

وعن عودته إلى مصر بعد غياب سنوات بسبب أزمات متعددة قال يوسف على أنه كان متأكداً من العودة منذ بداية سفره، موضحاً أسباب قراره الغياب لفترة طويلةٍ قائلاً: “لم أُنف، ولم يهددني أحد، سافرت بداية في زيارة عادية لزوجتي وابنتي بباريس، لكنني حينما شاهدت حملة الاغتيال المعنوية الكبيرة التي أديرت ضدي، وجدت أنني لا أستطيع العيش في هذا الجو، فحجم الافتراء بحقي كان فوق طاقتي، وتضرر من حولي منها أكثر مني، فقررت الابتعاد.”

وحول تخوفه من “مواجهة المجتمع” بعد العودة، ردّ: “لم أرتكب عاراً ولم أخالف قانوناً، أو أخلاقاً، بل دفعت ضريبة نتيجة مواقف أخذتها، ومن تأثر بالحملة لم يكن يعرفني، لكنني بالمقابل تلقيت دعماً شعبياً كبيراً من الناس ووصلتني مئات آلاف الرسائل على مدار السنتين ونصف”.

واعتبر المخرج خالد يوسف أنّ تجربة الغربة أفادته في أمور كثيرة، حيث خرج منها بفيلم، وكان محاطاً بالكثير من الأصدقاء المصريين والعرب، وكل شيء كان ميسراً أمامه، وقدمت له عروض كثيرة للعمل، وحظي باستقبالٍ كبير في الدول التي تنقلّ بينها، كفرنسا وبريطانيا، ودبي، والسعودية، كما أنّ “فكرة السوشال ميديا جعلت مفهوم الغربة مختلف… ولم أنقطع عن التواصل مع مصر طوال تلك الفترة.”

وعن محاولة “الإخوان المسلمين” استمالته، علّق يوسف: “أنا من يوم ما وعيت ضد الإخوان، ولغاية ما أفقد الوعي أنا ضد الإخوان، هم يعتقدون أنني حينما أختلف مع النظام يمكن أن أرتمي في أحضانهم وهذا لا يمكن أن يحصل…، وقلت للذين قابلتهم منهم أنه حتى لو حصل صدام بيني وبين النظام لا يمكن أن أقول أنني أخطأت في مناصرتي لـ 30 تموز، ولو حصلت مآلات كارثية على الوطن ككل، لن تكون واحد على مليون من الكارثية، التي كانت ستبقى مصر فيها لو استمر المشروع”.

وكشف المخرج خالد يوسف عن تحضيراته لمسلسل تاريخي عن “الأندلس”، وفيلم تدور أحداثه حول “إحدى بطولات حرب أكتوبر” وكلامهما من إنتاج “المتحدة للخدمات الإعلامية”، وسيبدأ العمل عليهما تباعاً بعد إنجاز فيلمه المقبل “أهلاً بكم في باريس”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال