الأثنين 20 جمادى الأولى 1445 ﻫ - 4 ديسمبر 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رودريغ سليمان لصوت بيروت: الوضع في غزة لا توجد كلمات تعبر عنه

هنادي عيسى
A A A
طباعة المقال

تتميز تجربة الممثل رودريغ سليمان بالثراء والتنوع، حيث استمر بشكل متوازٍ بين السينما والمسرح والتلفزيون، ونجح في التنسيق بين المجالات الثلاثة، التي أهلته لأن يكون واحدًا من أهم الممثلين في لبنان، واعتماد المخرجين عليه في الشخصيات الصعبة المُركبة، مؤخرًا خاض تجربة جديدة في عالم الدراما من خلال مسلسل “كسرة قلب”؛ الذي دارت أحداثه حول جريمة قتل مأساوية تفضح تفاصيل الحياة الخاصة بمجموعة من الأصدقاء، وتكشف عن العلاقات السطحية والخيانة والمؤامرات غير المعلنة.

يؤكد رودريغ سليمان لـ “صوت بيروت إنترناشونال”، أن السبب وراء مشاركته في “كسرة قلب”، يرجع إلى قصته وحبكته الدرامية المثيرة، إذ قال: “عادة ما يحمسني لخوض تجارب جديدة هي النصوص الجيدة، وبالنسبة لهذا المسلسل كان النص جيدًا للغاية ونهايته غير متوقعة، لذا أحببت أن أكون جزءًا من هذه التجربة المميزة، بجانب أن إيقاع الأحداث سريع وشيق”. حول التحضير لشخصية المحقق التي قدمها ضمن أحداث المسلسل، يشير سليمان إلى أنها كلفته جهدًا كبيرًا، إذ قال: “هي شخصية جديدة لم أقدمها من قبل، وأنا أحب الشخصيات التي لا تشبهني حتى أستعرض أدواتي التمثيلية، وشخصية المحقق كنت أريد إيصالها بشكلها المطلوب، لذلك كنت دائمًا حريصًا على استخدام تعبيرات الوجه بشكلها الصحيح وهذا الشيء كان من التحديات الأساسية بالنسبة لي”.

وفيما يخص عرض المسلسل في 6 حلقات فقط، أوضح أن هذه النوعية من المسلسلات أصبحت أكثر انتشارًا بالنسبة للجمهور، إذ قال: “المسلسلات القصيرة إيقاعها سريع، وبالتالي تلفت نظر العديد، وبالنسبة لنا كممثلين تمنحني المقدرة على تقديم عمل أكثر تركيزًا ووضوحًا، ومن وجهة نظري أن هذه النوعية صارت أساسية ومهمة للدراما”.

وعن فيلم “أنا وأنت والبحر”، الذي تأجل عرضه تضامنًا مع غزة، يقول بطل العمل: “الفيلم يتناول القضية الفلسطينية بشكل مختلف حول قصة حب بين فتاة لبنانية وشاب فلسطيني، حيث يوضح العمل كيفية التواصل والتنقل بينهما، ولكن نظرًا للظروف التي تمر بها فلسطين قررنا تأجيل العمل”.

ويضيف: “الوضع في غزة الآن لا توجد كلمات تعبر عنه، وعن مدى الحزن والقهر الذي يشعر به العالم العربي، لذلك في أحيان كثيرة يصبح الوضع صعبًا للتعبير عنه، وهنا لا بد أن يأتي دور الفن في تسليط الضوء بشكل واضح على هذه القضية ونشر الوعي بها بالنسبة للعالم الغربي

لدى الفنان اللبناني رؤية خاصة في اختيار الأعمال التي تقدم له، لذا يرفض تكرار نفسه في شخصيات قدمها من قبل، إذ يقول: “أبحث دائمًا عن الأدوار المختلفة، فهذا هو المعيار الأساسي بالنسبة لي، كما أنني أحب تقديم الموضوعات التي تلمس الواقع والشخصيات التي تبعث الرسائل الاجتماعية”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال