الأثنين 8 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

من الإطلالة الأولى له عام 2008... رونالدو لم يغير عاداته

منذ شاهدت النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لأول مرة من مدرجات الملعب خلال كأس العالم للأندية في اليابان عام 2008، وحتى شاهدته أمس الخميس بملعب 974 أمام غانا في كأس العالم 2022 في قطر، لم يغير “الدون” عاداته التي تكشف عن شخصيته إلى حد كبير.

كنت ضمن حكام كأس العالم للأندية في اليابان عام 2008، وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يجعلنا نحضر مباريات البطولة التي تقام في طوكيو، ومنها مباراتا مانشستر يونايتد الذي كان يلعب له رونالدو آنذاك.

كنا نحضر للملعب قبل المباراة بساعة، وهو ما مكنني من مشاهدة إحماء الفريقين، ولاحظت أن رونالدو -الذي كانت نجوميته أقل مما حققه في ريال مدريد- اللاعب الوحيد في الملعب الذي يكثر النظر إلى المدرجات بشكل مبالغ فيه وحتى خلال المباراة أيضا، لدرجة جعلتني أركز عليه في محاولة لتفسير ذلك.

وتوصلت إلى التفسير الأقرب للواقع وهو أن النجم البرتغالي يعشق أن يكون محط الأنظار الأول في الملعب، وهذا كان صعبا آنذاك في ظل وجود نجوم بارزين آنذاك في يونايتد، أبرزهم واين روني.

واعتقدت أن بعد وصول رونالدو إلى قمة الكرة العالمية خلال فترته الذهبية مع الملكي سيتخلى عن عاداته القديمة، ولكن تصرفاته اللاحقة تشي بأنه رغم نجوميته الكبيرة التي حققها بعد انتقاله عام 2009 إلى ريال مدريد، فإنه ما زال يعشق أن يكون محل الاهتمام الأول والأوحد، حتى أنه أحيانا يتابع شاشة العرض بالملعب وأحيانا أخرى يأتي بحركات لجذب كاميرات المصورين إليه.

وبينما كنت أجلس على مقاعد الصحفيين في مدرجات ملعب 974، كرر رونالدو -منذ نزوله أرض الملعب- النظر للجماهير ليس فقط خلال الإحماء ولكن في أثناء سير المباراة أيضا، وهو ما رصدته كاميرات المصورين التي غالبا ما تركز عليه بشكل أكبر من باقي اللاعبين.

    المصدر :
  • الجزيرة