الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"سانتوس فكّر في تحجيمه".. أسطورة مان يونايتد يتحدّث عن "دموع رونالدو"

فيما لا تزال دموع النجم العالمي كريستيانو رونالدو عقب مغادرة منتخب بلاده مونديال 2022، حديث عشاق الساحرة المستديرة، حمّل أسطورة مانشستر يونايتد غاري نيفيل، مدرب البرتغال فرناندو سانتوس مسؤولية عدم استغلال نقاط قوة رونالدو، في نهائيات كأس العالم 2022.

وفي حديثه إلى “سكاي سبورتس”، قارن نيفيل ما حدث في المونديال مع رونالدو والبرتغال بحال الأرجنتين وليونيل ميسي، قائلًا: “تمت إدارة تعاون ميسي مع لاعبي المنتخب الأرجنتيني على نحو جيد. لعب الفريق استنادًا لنقاط قوة اللاعب”.

أضاف نيفيل: “الوضع مع المنتخب البرتغالي كان مختلفًا. أشعر أن شيئاً ما حدث في البطولة، جعل سانتوس يفكر في تحجيم رونالدو ودوره بالفريق”.

تابع: “شعرت بالأسف على رونالدو في النهاية، عندما كان يسير وهو يغادر البطولة باكيًا. إنها ليست بصورة جيدة. لا يمكنني القول بأنّ رونالدو لم يقدم أداء جيدًا في المونديال، فهو لعب على نحو يفوق ما يفعله لاعب في سن 37 عامًا”.

سجل رونالدو هدفًا واحدًا فقط في 3 مباريات خلال مراحل المجموعات بمونديال قطر، وكان رد فعله قويًا عندما استبدله سانتوس في وقت مبكر من الهزيمة أمام كوريا الجنوبية بهدفين مقابل واحد.

كذلك خرج رونالدو من التشكيلة الأساسية للمنتخب البرتغالي في مباراتي خروج المغلوب بكأس العالم.

وما أجج الهجوم على رونالدو، تسجيل بديله جونكالو راموس، لاعب بنفيكا البالغ من العمر 21 عامًا، ثلاثية في الفوز على سويسرا 6-1.

وحافظ راموس على مكانه في ربع النهائي أمام المغرب، لكنّ سانتوس أشرك رونالدو في الدقيقة 51 في محاولة فاشلة لعكس تأخره بنتيجة 1-0.

تصرف رونالدو المحرج

قبل انطلاق مونديال قطر وتحديدًا في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ردّ نيفيل على تصرف رونالدو “المحرج”، بعدما تجاهله الأخير قبيل لقاء مانشستر يونايتد ووستهام يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز.

كان نيفيل، المدافع المعتزل، واحدًا من فريق تغطية المباراة لشبكة “سكاي سبورتس” الرياضية، إلى جانب لاعب “الشياطين الحُمر” سابقًا لويس ساها، ولاعب ليفربول السابق جيمي ريدناب.

وعندما دخل النجم البرتغالي الملعب للإحماء قبل مواجهة وستهام، صافح ساها وريدناب لكنه تجاهل نيفيل.

ووقتها علّق قائد منتخب إنجلترا السابق على الموقف مازحًا، حيث قال إنه كان “خارج قائمة بطاقات عيد الميلاد” بالنسبة لـ”الدون”.

لكن في مقطع فيديو نشره اللاعب ميكا ريتشاردز على “تويتر”، سأل الأخير نيفيل عن الواقعة، فرد قائلًا: “رونالدو لا يتصرف كما لو كنا زملاء سابقين في فريق واحد”.

نيفيل كان يشير في حديثه إلى 6 مواسم بين عامي 2003 و2009، تزامل فيها مع رونالدو في صفوف مانشستر يونايتد.

    المصدر :
  • سكاي نيوز