الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شرير السينما المصرية.. محطات مهمة فى ذكرى وفاة توفيق الدقن

شرير السينما المصرية أو ملك الإفيهات، أواللص السكير الذي ماتت والدته كمدا عليه دون ذنب حقيقي ارتكبه، صنع مشوارًا فنيًا حافلًا بأدوار الشر، يدركه الجميع ولا يسقط من ذاكرة السينما المصرية”، إنه توفيق أمين الدقن.

وتحل، اليوم السبت، ذكرى وفاة الفنان توفيق الدقن، الذى لم يحظ بأدوار البطولة المطلقة فى طوال فترة عمله فى الفن، إلا أنه لم يقدم دوراً إلا وترك بصمة فيه، بل وإن بعض الجمل التى رددها وإفيهاته الشهيرة يحفظها الجمهور عن ظهر قلب حتى الآن، حيث كان المخرجون يتركون له المساحة الكافية ليرتجل ما يريد من أفيهات.

ولا ينسى الجمهور جملته الشهيرة “احلى من الشرف مافيش.. يا آه يا آه” وكانت هذه الجملة ارتجالية من تأليفه الشخصى، ويقال إن الدقن كان شخصا عفويا وتلقائيا ويتمتع بسرعة بديها عاليا، فعندما كانت يعرض عليه دورا جديدا كان يدرس الشخصيا جيدا ويخترع لها اسلوب حوار ولزمه خاصة بها.

واستطاع توفيق العمل بهذه الطريقة أن يجعل لنفسه مكانه وسط أكبر نجوم الشر فى ذلك الوقت، وهما فريد شوقى ومحمود المليجى، ومازالت إفيهاته تقال حتى الآن بعد مرور كل هذه السنوات فمنذ فيلم “أحبك يا حسن” الذى ذكر فيه هذا الإفيه والذى تم عرضه فى عام 1958 وشاركه البطولة شكرى سرحان ونعيمة عاكف وحورية حسن وعبد المنعم إبراهيم واستيفان روستى، وقصة وتأليف وسيناريو وإخراج حسين فوزى وحوار زكريا الحجاوى، حيث جسد الدقن دور عبده دانص بلطجى الحارة لكن خفيف الظل.

وقدم الدقن خلال مشواره السينمائى العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية والتى تصل لحوالى 120 عمل مسرحى ابرازهم بداية ونهاية وسكة السلامة وانتهى الدرس ياغبى وعيلة الدوغرى، 450 فيلما اشهرهم “ابن حميدو”و “أنا وهو وهى” و”أحبك يا حسن” و”سر طاقية الإخفاء” و”فى بيتنا رجل” و”على باب الوزير”.

وتوفي في 26 نوفمبر عام 1988 بمستشفى الصفا بالمهندسين عن عمر ناهز ال65 بعد أن أصابه الفشل الكلوي.