استمع لاذاعتنا

ظاهرة بيئية تحدث “لأول مرة” منذ السبعينيات بسبب كورونا

يبدو أن اثار تفشي فيروس كورونا المستجد ليست سلبية كما يعتقد البعض ، فالفيروس له اثار ايجابية خاصة في اعادة التوازن للطبيعة والمناخ بشكل كبير .

تراجع معدل استهلاك الإنسان للموارد على كوكب الأرض بسبب تفشي جائحة كوفيد-19 هذا العام، بحسب تقرير بيئي صدر مؤخرا.

وتشير تقديرات الباحثين في منظمة “شبكة البصمة البيئية العالمية” المعنية بمراقبة استهلاك موارد الأرض، إلى أن تقلص النشاط البشري بسبب الجائحة هذا العام أعاد المعدلات إلى ما قبل عام 2006.

ووجد الباحثون أن عمليات الإغلاق جراء الفيروس أدت إلى انخفاض، بنسبة 9.3 في المئة، فيما يعرف باسم “البصمة البيئية” وهي وحدة تستخدمها المنظمة لقياس مدى استهلاك الإنسان للموارد الطبيعية.

ويعكس ذلك تراجع ما يعرف باسم “يوم تجاوز الأرض” (Earth Overshoot Day) وهو التاريخ الذي يتجاوز فيه استهلاك الموارد في السنة قدرة الأرض على تجديد تلك الموارد في ذلك العام.

وتراجع “يوم تجاوز الأرض”، من 29 يوليو في العام الماضي، إلى 22 أغسطس هذا العام، ما يعكس تغيرا إيجابيا في 2020.

هذا التحول الذي امتد لثلاثة أسابيع في عام واحد، هو الأكبر على الإطلاق منذ أن بدأ احتساب “تجاوز” الأرض في سبعينيات القرن الماضي، بحسب صحيفة الغارديان.

وقد أدى ارتفاع عدد السكان وزيادة معدل استهلاك الفرد إلى حدوث هذا “التجاوز” في وقت مبكر من العام حتى وصل إلى شهر يوليو، لأول مرة في 2019.

    المصدر :
  • الحرة