السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عروس الاسماعيلية تفجر زوبعة جديدة.. اليكم القصة

بعد إلقاء القبض على زوجها بتهمة التعدي عليها بالضرب مجدداً، عادت “عروس الإسماعيلية” التي شغلت المصريين قبل أشهر لتتصدر المشهد.

فقد قررت العروس مها محمد الخروج عن صمتها وكشف حقيقة عريسها الذي ظهر في فبراير\شباط الماضي وهو يضربها ليلة زفافها، وأوضحت في تصريحات لوسائل إعلام محلية أنها تعرضت للكثير من الانتهاكات، قائلة إن زوجها هددها بالسلاح وإلقاء مادة حارقة على وجهها، كما ابتزها عبر أهلها متوعدا بقتل والدها وزوجة شقيقتها وأقاربها الرجال من أولاد العم والعمة، ما دفعها للاستمرار يوم الزفاف والذهاب معه رغم ضربها أمام الجميع.

وبدأت الخلافات على حد قولها، قبل يوم الزفاف وبعد كتب الكتاب حين اكتشفت أن عريسها كان متزوجاً عرفياً، فرفضت الاستمرار وطلبت الطلاق، إلا أنه ذهب إلى منزل والديها رافعاً السلاح متهجماً على أقاربها.

كما أكدت أن الأمور ساءت معها أكثر بعد الزواج وتطورت للسب، والقذف، والإهانة والتعذيب، والحبس لأسابيع.

إلى ذلك، أشارت إلى أن زوجها كان دائم التعدي عليها طول فترة اقترانهما منذ 8 أشهر، حيث كان يضربها ضربا مبرحا، كما أنه حبسها داخل شقة شقيقه لمدة 15 يوما.

ونفت أي علاقة حب سابقة جمعتهما، مؤكدة أنه كان مجرد زواج تقليدي ولم تعرفه إلا قبل العرس بأربعة أشهر.

يذكر أن السلطات الأمنية كانت استجابت بسرعة أمس لبلاغ “عروس الإسماعيلية” وألقت القبض على الزوج المتهم بالاعتداء عليها وضربها.

وأثناء التحقيقات أوضحت مها أنها لم تكن تنوي أن تصعد الأزمة وتعرضها على الإعلام، لكنها اضطرت إلى ذلك بسبب قسوة زوجها وأسرته، فقالت: “كنت خايفة أصعد الموضوع عشان مكنتش عاوزة فضايح تاني، بس للأسف دول مينفعش معاهم الهدوء عشان كنت هفضل متبهدلة”.

يذكر أن فيديو ضرب “العروس” كان أحدث ضجة واسعة في مصر قبل أشهر، وأثار ردود أفعال كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي مع مطالبات بردع مثل هذه التصرفات المسيئة.

    المصدر :
  • العربية