الأربعاء 18 محرم 1444 ﻫ - 17 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فتاة تشعل النار بصديقها في محطة الوقود.. اليكم القصة

عانى رجل يبلغ من العمر 25 عامًا من وفاة مروعة بعد أن أضرمت صديقته النار به في محطة وقود، وقالت الشرطة إن برينا جونسون، 24 عامًا، ستواجه تهمة القتل العمد في وفاة ريكي دويل، التي جاءت بعد أسبوعين من إصابته، وذلك حسب ما ذكرته صحيفة ذا صن البريطانية.

وسبق أن اتُهم جونسون بالاعتداء المشدد بعد إشعال النار في دويل في محطة وقود في أرلينجتون بولاية تكساس.

ذكرت شرطة أرلينجتون أن دويل توفي متأثرا بجراحه يوم الثلاثاء، 4 أغسطس، في مستشفى بمنطقة دالاس، ووقع الحادث، في حوالي الساعة 9 مساء يوم 18 يوليو، وترك جلد دويل “يذوب” من جسده.

وكشفت إفادة خطية للشرطة عن سماع صوت جونسون وهي تقول لصديقها “سأقتلك” في محطة الوقود، وفقًا للصحيفة.

بعد شراء 50 سنتًا من البنزين، يُزعم أن جونسون شوهد وهو يتجه إلى سيارة جيب ويسكب السائل القابل للاشتعال على دويل، الذي كان جالسًا في المقعد الخلفي للسيارة، ثم زُعم أن جونسون شقت طريقها نحو مقعد السائق وأشعلت النار في الجيب، ما كانت تستخدمه لإشعال النار في السيارة غير معروف.

أخبرت عائلة دويل فرع NBC التابع لدالاس أن الزوجين كانا يتشاجران قبل هذا العمل المروع، وقالت ميكايلا أخت دويل للمنفذ: “بدأت جونسون للتو في الضرب على صدره، وأخذت هاتفه وألقت بهاتفه”.

قالت شقيقة دويل إن الجدل كان شديدًا لدرجة أنها اتصلت بالشرطة، لكن ورد أن جونسون أقلعت في سيارتها الجيب ودويل لا يزال بداخلها.

قال رجال الشرطة إن دويل غادر الجيب وهو مغطى بالنيران وركض عبر موقف سيارات محطة الوقود حتى حاول شخص لديه طفاية حريق المساعدة.

وذكرت وثيقة الاتهام التي حصلت عليها الشرطة أن الشهود رأوا دويل “ينزف وكان جلده يبدو وكأنه ذاب من جسده”.

وذكرت الوكالة أن دويل أصيب بجروح خطيرة وحروق في جزء كبير من جسده، وتم نقله على الفور إلى مستشفى قريب وتم القبض على جونسون في اليوم التالي، وبحسب ما ورد أخبرت جونسون المارة أنها كانت تدخن في مضخة الغاز، مما تسبب في الحريق.

قال أحد الشهود إنهم حاولوا منع جونسون من مغادرة مكان الحادث، الواقع في مجمع 1900 من طريق إيست مايفيلد، وأخبرها آخر أنهم رأوا أنها تسببت في حريق عمدا، وفقا لوثائق الشرطة، ما زالت جونسون محتجزة في سجن مقاطعة تارانت.