قصر السعادة بأذربيجان.. اكتشف السر وراء انتحار صاحبه داخله

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يحمل هذا المبنى، الذي يُعد من إحدى اللآلئ المعمارية بأذربيجان، قصةً مثيرة للاهتمام قد يراها البعض مقتبسة من رواية رومانسية ومأساوية في الوقت ذاته، فما الذي حصل بالتحديد بين جدران “قصر السعادة”؟

بُني هذا القصر من قبل المليونير الأذربيجاني مرتضى مختاروف الذي تمكن من بناء ثروته في مجال صناعة النفط، بالرغم من أنه أتى من خلفيةٍ فقيرة.

ولكن، في أوج ثرائه وأثناء كونه خارج البلاد، تلقى مختاروف خبر وفاة ابنتيه بسبب مرضٍ شديد. وأثر ذلك عليه بشدة إلى درجة أنه قام بلوم زوجته الأولى على وفاتهما، وسرعان ما تشتت العائلة. وبعد تلك المأساة، لم يكن بإمكان مختاروف تخيّل أنه سيجد السعادة مرةً أخرى، حتى شاءت الأقدار أن يقابل زوجته المستقبلية الثانية ليزا.

وبعد حفلة زفاف استمرت 7 أيام و7 ليال، قضى الاثنان شهر عسلهما وهما يتجولان في المدن الأوروبية. ولم تستطع زوجته إخفاء إعجابها الشديد بأحد القصور التي رأتها في البندقية. ولذلك، فور رجوعهما إلى باكو، طلب مختاروف من المعماري البولندي جوزيف بلوشكو بتصميم أحد القصور الساحرة المشابهة من أجل زوجته.

المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً