الأثنين 7 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قلق من توتر سياسي يسبق المباراة الحاسمة بين سويسرا وصربيا

قلل مراد ياكين مدرب سويسرا والمدافع مانويل أكانجي من شأن تلميحات بأن مباراة حاسمة في المجموعة السابعة لكأس العالم أمام صربيا قد تعيد إشعال التوتر السياسي بين البلدين.

وتبدو سويسرا، التي تمتلك ثلاث نقاط، في وضع جيد للإنضمام إلى البرازيل في دور الستة عشر. وسيضمن الفوز على صربيا مكانا لسويسرا في الدور الثاني، في حين سيكون التعادل كافيا أيضا ما لم تحقق الكاميرون فوزا مفاجئا على البرازيل، مما يعني وقتها أن فارق الأهداف سيلعب دورا حاسما.

والتقت سويسرا وصربيا، التي تحتاج هي والكاميرون إلى الفوز للحفاظ على فرصة التأهل، مرة واحدة فقط، وكانت في دور المجموعات بكأس العالم 2018. وتظل تلك المباراة محفورة في ذاكرة المشجعين لأنها حملت طابعا سياسيا قويا.

واحتفل لاعب الوسط السويسري جرانيت تشاكا، المولود في بازل لأبوين من أصل ألباني من كوسوفو، بهدفه ضد صربيا بتشكيل نسر برأسين بيديه، وهو رمز قومي ألباني موجود على علم ألبانيا.

وأضاف شيردان شاكيري، المولود في كوسوفو التي أعلنت استقلالها عن صربيا في عام 2008، هدف سويسرا الثاني وكرر احتفال تشاكا خلال الانتصار 2-1 في دور المجموعات، مما أثار غضب المنتخب الصربي ودفع الاتحاد الدولي (الفيفا) إلى فرض غرامة على اللاعبين الاثنين.

وقال ياكين للصحفيين، الخميس “ناقشنا هذا الأمر مرات عديدة. سنركز على كرة القدم غدا واحترام بعضنا البعض.

“منذ أبريل، شدد الاتحاد السويسري لكرة القدم من خلال رئيسه والأمين العام على ضرورة التركيز على الرياضة فقط وهذا ينطبق أيضا على اللاعبين.

“الأمر كله يتعلق بكرة القدم غدا وهذا هو الشيء الأكثر أهمية. نحن جاهزون وناضجون بما يكفي للعب كرة القدم فقط. نريد أن نجعل أمتنا فخورة وسعيدة وسنتجاهل أي أمور أخرى”.

من جهته قال أكانجي، الذي شارك في مباراة 2018 في روسيا “لا أعتقد أن المباراة السابقة ستؤثر علينا غدا”.

“نحن هنا فقط للعب كرة القدم. نريد النقاط الثلاث وسنركز فقط على ذلك”.

والجدل حول كوسوفو ارتبط بصربيا بالفعل في كأس العالم، وبدأ الفيفا تحقيقا مع الاتحاد الصربي بعد مزاعم حول تعليق علم في غرفة الملابس بعد مباراة البرازيل يُظهر كوسوفو جزءا من صربيا.

وأدان اتحاد كرة القدم في كوسوفو، الذي أصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي (اليويفا) والفيفا في 2016، “التصرف العدواني” الذي أقدمت عليه صربيا.

    المصدر :
  • رويترز