الخميس 11 رجب 1444 ﻫ - 2 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كومان يتولى قيادة منتخب هولندا بعد رحيل فان غال

عقب رحيل المدير الفني الهولندي المخضرم لويس فان غال عن قيادة منتخب بلاده بعد الخسارة من الأرجنتين بركلات الترجيح في دور الـ8 لمونديال قطر، ليصبح مواطنه رونالد كومان الأقرب للعودة لتدريب “الطاحونة” الهولندية.

وقال فان غال البالغ من العمر 71 عاما في مؤتمر صحفي عقب المباراة التي أقيمت أمس الجمعة: “لن أستمر كمدرب للمنتخب الهولندي، لقد كانت آخر مباراة لي في ولايتي الثالثة، أنا فخور للغاية، لقد اتصلت بالعديد من اللاعبين الشباب، لقد سمحت لهم باكتساب الخبرة”.

وأضاف: “عندما أنظر إلى الوراء، أرى شيئًا إيجابيًا للغاية، لا أشعر بالخسارة، أترك مجموعة جيدة جدًا، وفريقًا متماسكًا للغاية وفنيًا للغاية، لقد كنت مدربًا لـ 20 مباراة ونحن لم نخسر أبدًا، يجب أن يكون هناك سبب”.

وسيعود فان غال إلى الاعتزال بعد عودته المفاجئة إلى التدريب بقيادة منتخب بلاده قبل نهائيات كأس العالم 2022.

وقالت شبكة “يوروسبورت” إن مواطنه رونالد كومان سيعود لقيادة المنتخب الهولندي اعتبارًا من 1 يناير 2023، وذلك بعد إقالته من تدريب برشلونة ليحل محله تشافي هرنانديز.

وسيتولى كومان (59 عاما) مهام منصبه بعد أن وقع بالفعل في أبريل/ نيسان اتفاقا مدته ثلاث سنوات للعودة مدربا لهولندا اعتبارا من 2023.

وستكون هذه الفترة الثانية لكومان في تدريب منتخب بلاده، بعد أن قادهم إلى المركز الثاني في دوري الأمم في 2019 والتأهل إلى يورو 2020 قبل أن يتخلى عن الوظيفة عندما عرض عليه برشلونة فرصة لتدريبهم في أغسطس 2020.

واستمر فقط 14 شهرًا قبل إقالته من قبل النادي الكتالوني.

وقال كومان لموقع “nationalpost”: “إنني أتطلع إلى التعاون الجديد”.

وأضاف كومان: “عندما وقع العقد، كانت فترتي جيدة، وكانت النتائج جيدة، سنواصل قريبا على هذا الطريق، هذا مؤكد بالنسبة لي”.

وكافح الهولنديون لإجبار الأرجنتين على خوض وقت إضافي، لكنهم لم يتمكنوا من إنهاء المهمة بركلات الترجيح بعد اشتباكات أكثر حدة أطلق عليها بالفعل اسم “معركة لوسيل”.

وستواجه الأرجنتين كرواتيا في نصف النهائي يوم الثلاثاء المقبل.

وكان فان غال قد عاد من الاعتزال عندما أقيل فرانك دي بوير بعد إقصائه في دور الـ16 من يورو 2020 أمام جمهورية التشيك لفترة ثالثة مع المنتخب الهولندي.

وتولى فان غال المسؤولية في سبتمبر/أيلول من العام الماضي، وقاد المنتخب الهولندي إلى تصفيات كأس العالم، بعد أن غاب عن نهائيات 2018 في روسيا، كما فازوا بمجموعته في دوري الأمم الأوروبية وسيستضيفون النهائيات في يونيو ضد كرواتيا وإيطاليا وإسبانيا.

وكان فان غال مدربًا أيضًا عندما وصل الهولنديون إلى نهائيات كأس العالم 2014، وخسروا أيضًا بركلات الترجيح بعد المباراة أمام الأرجنتين.