الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كيف قطعت صغيرها.. تفاصيل جديدة في قضية آكلة طفلها في مصر

في جريمة لا تمت للانسانية وللامومة بقرابة، راح ضحيتها ابن الخمس سنوات ذبحاً على يد أمه بحيث قامت سيدة مصرية بقتل طفلها وبعدها قطعت جسد صغيرها وطهته وأكلته، فيما لا تزال الصدمة تخيم على محافظة الشرقية شمال مصر، هذا وكشفت النيابة العامة مفاجآت مروعة.

الشهر الماضي انتشرت اخبار عن هذه الجريمة بحيث أشيع حينها أنها طهت جثته وأكلت أجزاء منها، كما انتشرت شائعات تفيد بأنها تعاني من اضطراب نفسي.

إلا أن تطورات جديدة طرأت على القضية كشفت غير ذلك، وأكدت أنها لا تعاني من أي مرض نفسي، كما كان يعتقد.

ففي تفاصيل جديدة عن الجريمة البشعة التي وقعت في قرية أبو شلبي، التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، كشفت المتهمة هناء محمد حسن أنها قتلت ابنها عن سبق إصرار خوفاً من أن يبعده عنها مطلِّقها، مدفوعةً برغبتها الدائمة في الاستئثار به وتشبثها المستمر بحجبه عن الناس، بحسب ما كشفت التحقيقات.

وأعدت لقتله عصا فأس كانت بمنزلها، وأغلقت النوافذ وانفردت به وانهالت على رأسه بضربات ثلاث فقتلته، ثم في سبيل محاولتها إخفاء آثار جريمتها قطعت جثمانه لأشلاء لإخفائه لكن ألقي القبض عليها قبل أن تدفنها.

إلى ذلك أثبتت التحقيقات عدم تعاطيها أي مواد مخدرة وخلو الأدوية المضبوطة بمنزلها مما يؤثر على الصحة النفسية أو العصبية.

كذلك سلامتها عقلياً ونفسياً وبمسؤوليتها عن ارتكاب الجريمة، وفق ما ثبت بالتقرير الصادر عن إدارة الطب النفسي الشرعي للمجلس الإقليمي للصحة النفسية.

وأمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمس، بإحالة المتهمة إلى محكمة الجنايات، لمعاقبتها على ما أسند إليها من ارتكابها جناية قتل ولدها الطفل البالغ من العمر خمس سنوات عمداً مع سبق الإصرار.