الأربعاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لأول مرة.. جائزة نوبل للطب تجمع بين أب ونجله

مرة أخرى تجمع جائزة نوبل بين الأب ونجله، ولكن لأول مرة يحصل الاثنان عليها في الفرع نفسه، وهو الطب.

وأعلنت اليوم الأكاديمية السويدية فوز العالم السويدي سفانتي بابو بجائزة نوبل في الطب، والتي سبق وحصل عليها والده العالم سون بيرجستروم عام 1982.

وذهبت الجائزة اليوم إلى بابو لأبحاثه المتطورة التي قادت إلى إجراء تسلسل جينوم إنسان نياندرتال، وهو أحد الأقارب المنقرضين للإنسان الحالي، وقبل 40 عاماً، حصل عليها الأب، بمشاركة آخرين، وذلك لأبحاثه حول «البروستاغلاندين»، وهي مواد دهنية مشابهة للهرمونات في عملها كرسل كيميائية، وتنشأ جميعها من مادة واحدة هي الحمض الدهني المعروف بحمض الأراكيدونيك، ولها عدة وظائف في الجسم، منها تشكيل الجلطات أو الخثرات الدموية عند حدوث تلف في أحد الأوعية الدموية، تحريض تقلصات الرحم عند الولادة، زيادة تدفق الدم إلى الكلى، وتضييق الأوعية الدموية.

وسبق وجمعت الجائزة بين الأب ونجله، ولكن حصل الأب «أرثر كورنبرغ» عليها في فرع الطب، فيما حصل الابن «روجر كورنبرغ» عليها في فرع الكيمياء، وفي الوقت الذي حصل فيه أرثر على الجائزة عام 1959. لاكتشافه «آليات في التخليق الحيوي للحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (DNA)، كان عمر الابن وقتها 12 عاماً، ليحصل بعد 47 عاماً، وتحديداً في 2006. على الجائزة في فرع الكيمياء عن أبحاثة في مجال «الأسس الجزيئية لعمليات النسخ الخلوية».

وبخلاف الأب وابنه، كان لجائزة نوبل تاريخ من المفارقات العائلية، ففي عام 2014 حصل الزوجان النرويجيان ماي بريت موزر، وإدفار موزر على جائزة نوبل للطب، بمشاركة العالم الأميركي جون أوكيف.

كما سبق وحصل عليها ماري كوري وزوجها بيار كوري في الفيزياء عام 1903. ثم حصلت عليها ماري كوري بمفردها في الكيمياء عام 1911. لتصبح أول امرأة تحصل على الجائزة بمفردها، والوحيدة التي حازتها مرتين في فرعين مختلفين.

وتمر السنوات لتواصل عائلة كوري سجلها الرائع مع الجائزة، حيث حصلت الابنة إيرين كوري وزوجها فردريك على نوبل في الكيمياء 1935.