لأول مرة.. مستكشف هولندي يلتقط صور لمنطقة ممنوع دخولها مُنذ تعرضها لكارثة نووية في اليابان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نجح مُستكشف هولندي في المشي سيرًا على الأقدام بين الشجيرات وأزقة الشوارع، وتجنب دوريات الشرطة، وتسلسل داخل عُمق منطقة فوكوشيما في اليابان، المحظور دُخولها مُنذ تعرضها لكارثة نووية في مارس العام 2011م، نجمت عن زلزال قوي ضرب البلاد آنذاك.

ورصد بوب ثينسن مشاهد غريبة، في المنطقة المُلوثة بالإشعاع، ولم يلمسها أحد مُنذ إغلاقها، حيث التقط صورًا للممرات المهجورة لألعاب الفيديو ومجسمات لشخصيات كرتونية، وآلات نقد، ظهرت فارغةً ومحفوظةً تمامًا، ويُغطيها طبقة رقيقة من الغبار الإشعاعي.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، قرر ثينسن تصوير فوكوشيما المُخبأة عن العالم الخارجي، لإظهار الآثار الحقيقية للكارثة النووية، قبل اختفائها، بسبب مشروع لإعادة بناء المنطقة، دخل حيّز التنفيذ.

وتسببت كارثة ”فوكوشيما“ النووية بإجلاء أكثر من 160.000 شخص في المنطقة، غادروا منازلهم، مُخلّفين وراءهم حياتهم وأمتعتهم بلا عودة.

تحقيق نووي
أرسلت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) روبوتًا إلى مفاعل من مفاعلات محطة فوكوشيما النووية التي دمرها تسونامي في 2011. وجاء في موقع آرس تيكنيا أن الروبوت وصل إلى الوقود النووي المنصهر والتقط بعضه ثم أعاده إلى مكانه في محاولة لمعرفة هل صار الوقود صلبًا إلى حد يسمح بإزالته في مهمة مستقبلية أم لا.

الكُلَّاب
ستبقى محطة فوكوشيما خارج الخدمة تمامًا 30-40 سنة أخرى، لكن هذه المهمة الروبوتية أُجريت لتكون خطوة نحو تحديد النهج الذي ستتبعه الروبوتات الأخرى في تنظيف المحطة لاحقًا.

في هذه المهمة استطاع الروبوت التقاط قطع صغيرة من الوقود المشع في خمسة من المواقع الستة الموجودة كلها داخل واحد من المفاعلات الثلاثة المدمَّرة؛ ونَشرت تيبكو تسجيلًا فيديويًّا للعملية التقطته الكاميرا الروبوتية، يَظهر فيه كُلَّابا الروبوت وهو يضعهما حول قطع وقود صغيرة قبل أن يلتقط بعضها.

رفْع وحَطّ
في نهاية المهمة لم يخرج الروبوت من المفاعل بأي من الوقود المشع، ولم يكن الخروج بأي منه ضمن الخطة أصلًا، بل كان الهدف أن يتمكن الروبوت من فحص الوقود مباشرة لأول مرة على الإطلاق؛ وأخيرًا بعد ثبوت إمكانية حمْل ذلك الوقود، يأمل الفريق بدء إزالته في 2021.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً