الأثنين 7 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لا تعليق من قصر باكنغهام بعد طرح مذكرات الامير هاري

بعد أسابيع من الجدل وأيام من التسريبات، سيتمكن القراء أخيرا من الحكم بأنفسهم على كتاب الأمير هاري عقب طرحه للبيع في جميع أنحاء العالم أمس الثلاثاء 10\1\2023.

ففي بريطانيا، فتحت عدة متاجر أبوابها منتصف الليل لبيع كتاب الأمير هاري باسم “سبير” Spare أو “الاحتياطي” لأنصار الملكية والفضوليين.

كانت الصحف حملت عددا لا يحصى من التسريبات والاتهامات عبر وسائل الإعلام.

وفي مذكراته يروي هاري، 38 عاما، حزنه على وفاة والدته الأميرة ديانا، ونزاعاته مع شقيقه الأمير ويليام والإحباط من لعبه دور “الاحتياطي “في ظل أخيه الأكبر، وريث العرش البريطاني.

وانتقد الأمير صحافة التابلويد في المملكة المتحدة بسبب التغطية المليئة بالفضول والتطفل والخاطئة في بعض الأحيان، وزعم أن أقاربه لم يرحبوا بزوجته ميغان، واتهم أفراد العائلة المالكة، بمن فيهم زوجة أبيه كاميلا بتسريب روايات إلى وسائل الإعلام لصقل صورتهم أمام وسائل الإعلام.

ولم يعلق قصر باكنغهام على أي من هذه المزاعم، على الرغم من رفض أنصار الملكية لها. فحتى الآن، لم تعلق العائلة المالكة على الكتاب أو المقابلات ومن غير المرجح أن تصدر ردا عليه، بحسب المراقبين.

أثار انفصال هاري عن العائلة المالكة وتفاصيل صراعاته النفسية وتجاربه مع الجنس والمخدرات وحياته العسكرية التي استمرت لعقد من الزمان – قدرا هائلا من التغطية الإعلامية.

ويعد الكتاب هو الأكثر مبيعا على موقع “أمازون” في المملكة المتحدة، ويقدمه الكثير من كبار تجار التجزئة بنصف السعر، ومن المتوقع أن يكون أكثر الكتب مبيعا لهذا العام.

ويُعد الكتاب، الذي تنشره شركة “بينغوين راندام هاوس” للنشر، آخر ما كشف عنه الأمير هاري وزوجته ميغان منذ تنحيهما عن مهامهما الملكية في عام 2020 وانتقالهما إلى كاليفورنيا لبدء حياة جديدة.

ويتحدث هاري في مذكراته عن حزنه ونشأته بعد وفاة والدته الأميرة ديانا عندما كان في الثانية عشرة من عمره وتعاطيه الكوكايين وغيره من المخدرات للتغلب على فقدانها.

ويكشف هاري أيضا النقاب عن قتله 25 من مقاتلي طالبان أثناء خدمته كجندي في أفغانستان ويكشف حتى عن المرة الأولى التي عاشر فيها امرأة في سن السابعة عشر، وكانت تكبره سنا.

كما يتحدث عن خلافه مع أخيه وليام وكيف أن أخاه طرحه أرضا أثناء خلاف محتدم بينهما، وتوسلاتهما لوالدهما الملك تشارلز ألا يتزوج كاميلا في 2005 التي أصبحت الآن زوجة الملك.

وفي مقابلات تلفزيونية أجراها قبل إطلاق الكتاب، قال هاري: “أعتقد أنها (والدته الأميرة ديانا) كانت ستشعر بالحزن لأن وليام ومكتبه كانا جزءا من هذه القصص”.

وأضاف متحدثا عن كاميلا: “أنا لا أعتبرها زوجة أب شريرة. أرى شخصا تزوج في هذه الأسرة ويفعل كل ما في وسعه لتحسين سمعته وصورته”.

وقال هاري في مقابلة أخرى إن الصحافة البريطانية كانت تصور كاميلا على أنها شخصية “شريرة” لذلك كانت بحاجة لتحسين صورتها، وهو ما جعلها “تمثل خطرا”.