الخميس 18 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لطيفة لصوت بيروت إنترناشونال: أشجع تونس والدول العربية في المونديال

هنادي عيسى
A A A
طباعة المقال

مع مرور الأيام تزداد المطربة لطيفة التونسية تألقا ونجاحا من خلال الأعمال الفنية التي تقدمها والمهرجانات الغنائية التي تشارك فيها، وقبل يومين أحيت مهرجانا كبيرا في مسرح المجاز في مدينة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة. وعن هذا العمل قالت لـ”صوت بيروت إنترناشونال”: “الحفلة كانت من أروع الحفلات التي قدمتها في مسيرتي حيث غنيت للجمهور الحاضر من الجنسيات العربية أغنيات ألبومي الجديد وأنا سعيدة جدا بالتفاعل الذي حصل داخل قاعة مسرح المجاز في الشارقة. وعن جديدها أكدت أنها خلال أيام قليلة سيصدر لي أغنية خاصة بالعيد الوطني الإماراتي وإن شاء الله ستعجب الناس جدا.

وبالنسبة لمتابعتها للمونديال وتشجيعها للفرق أشارت أنها تشجع كل المنتخبات العربية المشاركة وفي طليعتها بلدها تونس والمملكة العربية السعودية والمغرب وأيضا كانت تحمس قطر لكنهم خرجوا من المونديال وتأمل أن تكون الأيام المقبلة أفضل لهذه الفرق العربية. وعن نجاح ألبومها الأخير قالت “لم أطرح أي أغنية منذ عامين، لكن العام الماضي طرحت أغنية «سنغل»، وبعدها استمر التردد بطرح أغاني «منفردة»، أو ألبوم جديد.

قابلت سالم الهندي، رئيس شركة روتانا للصوتيات، في مكتب بدبي، وتحدثنا سوياً، وصرحت له بجاهزيتي بست أغانٍ، فوافق، وهو من إنتاج شركة لايتسول، على أن تتولى روتانا التوزيع لمدة 5 سنوات. والألبوم كوكتيل يتضمن أغاني متنوعة عراقية وتونسية ومصرية، وهو ما اعتدت عليه منذ بدايتي في الغناء بألا يقتصر الألبوم على لون واحد؛ لأن جمهوري كبير، ولا بد من إرضاء كل الأذواق. وقد قمنا بطرح خمس أغانٍ، وتم تصويرها في كليبات، و السادسة طرحت في أكتوبر – تشرين الأول

الحمد لله، فهي فرحة بالغة؛ لأني تعبت على هذا الألبوم خلال العامين الماضيين؛ حيث سجلت في مصر وبيروت ودبي، وصورت الأغاني الست، والتحدي الكبير يكمن في طرحها كلها مصورة. ميني ألبوم «لطيفة 2022» يضم 6 أغانٍ، منها 3 أغانٍ باللهجة المصرية، وأغنيتان باللهجة العراقية، وأغنية باللهجة التونسية، وقام بتصويرها فيديو كليب المخرج اللبناني المقيم في كندا شريف ترميميا. الحمد لله، الألبوم عمل ترنداً قبل طرحه، وهذا أسعدني كثيراً لأن الجمهور ينتظر من لطيفة أعمالاً جديدة، بعد توقف عامين، وقد وصلت المشاهدات إلى أكثر من 45 مليون مشاهدة في أسبوع.

وخلال رحلة لطيفة بين أول ألبوم وألبوم 2022، قدمت 35 ألبوماً غنائياً بمختلف الألوان واللهجات، فما المتغيرات التي حدثت معك خلال هذه السنوات فصمتت قليلاً، ثم قالت: شعرت في الألبوم الأخير «لطيفة 2022» ببدايتي مع «أرجوك اوعى تغير»، و«أكثر من روحي بحبك» مع عمار الشريعي، أول ألبوم أقدمه، لكن في الماضي كان هناك الإذاعة والتلفاز والسجادة الحمراء، وغيرها، لكن حالياً أنت تشاهد النجاح لايف على الهواء، وتتابع المستمعين والمشاهدين يدخلون على اليوتيوب مباشرة يشاهدونك ويسمعونك؛ ما ولّد في داخلي طاقة جديدة وطموحاً مستمراً، خاصة أن لدي أشياء جديدة ومتنوعة أريد تقديمها للجمهور، سواء في السينما أو الطرب، وأتطلع إلى أن تلقى استحسان الجمهور، فأنا لا أكرر نفسي، أنتج ما أراه جديداً عندي، وأكون راضية عنه، وكان من الممكن أن أقدم كثيراً من الأغاني مثل «بحب في غرامك»، التي لاقت نجاحاً كبيراً، لكن التجديد مطلوب دائماً.

كما ارتبطت إسمك مع الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب بصداقة منذ وصولك مصر، وكنت أحد اكتشافاته فأجابت أنه
بالفعل، هو جاء إلى الأكاديمية لسماعي؛ حيث استدعاني إليه معهد الموسيقى العربية، وأول من شجعني على الغناء، واعتمد صوتي في الإذاعة، وذهبت عنده إلى البيت في الزمالك، وسمع صوتي أيضاً هناك، وكانت بيننا صداقة كبيرة، ووقتها كنت أعمل مع الراحل عمار الشريعي، وابتدأت أول ألبوماتي معه، ونصحني عبد الوهاب حينذاك بعد نجاحي قائلاً: حالياً استطعت عمل بصمة قوية، وعليك الاستمرار في هذا الاتجاه، فلم يرد أن يعود بي إلى الأسلوب الكلاسيكي، وقال لي: بخري صوتك خوفاً من الحسد.