الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لغز استمر لقرون.. قنديل بعمر 700 مليون سنة

توصل باحثون إلى إجابة قوية للغز الذي استمر قروناً حول عمر أقدم حيوان متعدد الخلايا على الأرض.

وهذا الحيوان الشبيه بقنديل البحر، والمعروف باسم ctenophore، ظهر لأول مرة منذ 700 مليون سنة، مقارنة بالديناصورات التي ولدت قبل 230 مليون سنة.

وحددت الدراسة أن ctenophores هي أقرب الأقارب للحيوانات الأولى ويمكن العثور عليها تسبح في محيطات اليوم وأحواض السمك.

وشرع فريق من جامعة كاليفورنيا في بيركلي في حل العلاقات بين شجرة الحياة الحيوانية، وتوفير فهم أفضل للأصول والتطور.

كما أدت النتائج إلى إنهاء الجدل الذي طال أمده بأن الإسفنج البحري كان أول الحيوانات لأن حفرياتها تعود إلى نحو 600 مليون سنة.

وتمتلك Ctenophores ثماني مجموعات من الأهداب، على غرار المجسات، تتدفق على جوانبها، وهي تستخدمها للدفع عبر المحيطات أثناء سفرها لأكثر من أربعة أميال تحت السطح.

وقال دانييل روخسار، الأستاذ بجامعة كاليفورنيا والمعد المشارك للدراسة، في بيان: “ربما عاش أحدث سلف مشترك لجميع الحيوانات منذ 600 أو 700 مليون سنة”.

وأضاف “ومن الصعب معرفة شكلها لأنها كانت حيوانات رخوة الجسم ولم تترك سجلاً أحفورياً مباشراً. لكن يمكننا استخدام المقارنات بين الحيوانات الحية للتعرف على أسلافنا المشتركين. إنه أمر مثير، نحن ننظر إلى الوراء في الوقت المناسب حيث لا أمل لدينا في الحصول على الحفريات، ولكن من خلال مقارنة الجينوم، نتعلم أشياء عن الأسلاف الأوائل”.

ويفتقر قنديل البحر إلى دماغ محدد، وقد لا يكون لديه حتى نظام عصبي أو عضلات، ولكنه لا يزال يشترك في السمات المميزة للحياة الحيوانية، ولا سيما تطور الأجسام متعددة الخلايا من بيضة مخصبة.

وعلى عكس قنديل البحر الشائع الذي يتدفق عبر الماء، تدفع ctenophores نفسها بثمانية صفوف من أهداب الضرب مرتبة أسفل جوانبها مثل الأمشاط.