مايا دياب: بلدنا إلى الوراء سرّ… قلبي على لبنان وقلب المفروض يكونوا مسؤولين على الحجر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على اثر هشاشة الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي يعيشه اللبناني يومياً، يتأثر الفنانون مباشرة أيضاً بالأزمة التي تمر بها البلاد.

في السياق، انتقدت النجمة اللبنانية مايا دياب من جديد، الأوضاع السياسية والاقتصادية في لبنان.
وعبّرت عن غضبها ووجع كل اللبنانيين في تغريدة عبر صفحتها الرسمية على موقع “تويتر”.

ونشرت مايا تغريدة كتبت فيها، “كل يوم منوعى فيه اكتر انو نحنا بلدنا إلى الوراء سرّ.. قلبي على لبنان وقلب المفروض يكونوا مسؤولين على الحجر، لبنان ينتفض، لبنان ينهار، الجوع، الدولار”.

يذكر أن مايا دياب شاركت في بطولة مسرحية “لوكاندة الأوباش”، التي عرضت ضمن فعاليات موسم الرياض، من تنظيم الهيئة العامة للترفيه، برئاسة المستشار تركي آل الشيخ.

وكانت مايا دياب قد أطلقت منذ أيام أغنية جديدة بعنوان “نهارنا وردي” وقدمتها للمرة الأولى خلال حلولها ضيفة في برنامج “ضحك ولعب وجد” وحصدت الأغنية إعجاب الجمهور منذ أن غنتها بطريقة مباشرة خلال الحلقة.

وآخر الأعمال الفنية التي قدّمتها مايا دياب في الفترة الماضية، كليب أغنيتها “أنا” الذي طرحته عبر قناتها الرسمية في موقع الفيديوهات “يوتيوب” والفضائيات العربية.
وطالبت دياب سابقاً التخلي عن سلمية الثورة، احتجاجا منها على التعامل العنيف من قبل قوات الأمن، على حد قولها.
كما نشرت مايا دياب عدة رسائل، قالت فيها: “أرجوكم كلمة ثورة سلمية ما بقى قادر اسمعها”، وتابعت: “الثورة لازم تكون حقيقية والثورة ليست لطيفة”.
وأضافت متهكمة على من ينادي بسلمية الثورة: “خلي لطيفة تكون بس خالتك”.
وفي تغريدة أخرى، قالت مايا دياب: “والسؤال وين عصابات تكسير الشباب وإرسالهم على المستشفيات من قبل الجيش؟؟ ولا هول زعران بتخافوا تدعسوهم؟؟ خلصنا بقى استهبال وخلصنا سلمية”.
وتساءلت مايا دياب: “يعني كل منصب ديني وسياسي طالب وحبّذ ونادى بالتظاهر في الساحات وهذا حق قانوني مكتسب لأي مواطن لبناني ينادي بأمرٍ ما، شو هي الفكرة من المنع والقمع ؟؟ ما إنتوا كلكم من كبيركن لصغيركن سمحتوا وشجّعتوا بعد شوي حسّيت رح تنزلوا؟؟ قولكن هي كذبة متل كل كذباتكن؟”.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً