الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

محمد رمضان يستعين بممثل أميركي في فيلمه الجديد

بعد غياب لما يقارب الـ3 اعوام يستعد الفنان محمد رمضان الى العودة لشاشة السينما بعد آخر افلامة “الكنز 2” بفيلم جديد يحمل اسم “نمبر وان”.

ويعتبر هذا الغياب السينمائي هو الأطول لمحمد رمضان منذ تصدره البطولة سينمائياً قبل نحو 10 سنوات من خلال فيلم “عبده موتة” الذي عُرض عام 2012.

ويتعاون الفنان المصري في فيلمه الجديد مع المؤلف أحمد عادل، والمخرج ياسر سامي، إذ يخضع لتدريبات خاصة في الفترة الحالية، لاسيما أنه سيُمارس أحد الألعاب القتالية خلال أحداث الفيلم.

وفي حديث لـ”الشرق”، أعرب المخرج ياسر سامي، عن سعادته البالغة لتجديد التعاون مع محمد رمضان، مشيراً إلى أن هناك “كيمياء فنية” كبيرة وثقة شديدة تجمعهما”، خاصة أنهما تعاونا سوياً في أكثر من فيديو كليب ومسلسل تلفزيوني هو “نسر الصعيد”.

وكشف مخرج “نمبر وان”، تفاصيل الفيلم الجديد، موضحاً أن “محمد رمضان بدأ التحضيرات للعمل منذ وقت مبكر، ويخضع لتدريبات مكثفة على أحد الألعاب القتالية، وأن المشروع يتضمن مشاهد خطيرة، كونه ينتمي لنوعية أفلام الأكشن والمطاردات”.

وأوضح أن الفيلم سيُجرى تصويره ما بين مصر والولايات المتحدة، حيث يُجرى حالياً وضع اللمسات النهائية على المشروع.

وأوضح المخرج ياسر سامي، أن “هناك نجماً أميركياً كبيراً سيُشارك محمد رمضان في بطولة الفيلم، لافتاً إلى أن مفاوضات تُجرى حالياً مع ذلك النجم من قبل الشركة المنتجة، تمهيداً لبدء التصوير خلال شهر تقريباً، وقال إنه سيكشف عن اسم الممثل الأميركي حينها.

ويرى سامي أن فيلم “نمبر وان” سيكون “علامة بارزة في السينما المصرية، لأنه عمل جديد في تفاصيله كافة، كما أنه ينتمي للأفلام ذات الميزانيات الضخمة”.

وأشار إلى أن محمد رمضان، لن يُقدم أغانٍ بصوته داخل الفيلم، بينما سيتعاون مع مطرب عالمي لتقديم “دويتو” غنائي، على أن تُطرح ضمن الحملة الدعائية للعمل.

وفي سياق متصل، علمت “الشرق”، أن الشركة المنتجة للفيلم، استجابت لرغبة محمد رمضان، بضرورة التنسيق بين مواعيد تصوير “نمبر وان” وحفلاته التي تعاقد عليها خلال موسم الصيف.

وأوضحت المصادر أن الشركة المنتجة قررت طرح الفيلم في موسم رأس السنة 2023، بعيداً عن موسمي إجازة الصيف وعيد الأضحى، اللذين يستقبلان الأفلام ذات الميزانية الضخمة.

وتابعت المصادر ذاتها أن “الشركة المنتجة تسعى لتفادي أي منافسة صعبة، وذلك لضمان تحقيق إيرادات جيدة للفيلم، تتناسب مع التكلفة العالية للمشروع”.