مع إزدياد عمليات البحث عنها.. أدلة تؤكد بأن الأرض “مسطحة” وليست “كروية” !

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في نهاية شهر ابريل من عام 2018، شارك أكثر من 200 مؤيدا لفكرة الأرض المسطحة في أول مؤتمر لتقديم “الأدلة والبراهين” التي تدعم نظريتهم، وذلك في أحد فنادق برمنغهام ببريطانيا.

وحسب ما ذكرته صحيفة “التلغراف” البريطانية، فإن المؤتمر، الذي شارك فيه متخصصون في تكنولوجيا المعلومات وخبراء في البيئة، شهد عرض عدد من القمصان والخرائط “المسطحة” التي تدعم هذه النظرية.

وخلال النقاش، الذي دام 3 أيام، كشف المتحدثون بعض “الإثباتات” التي تفيد أن الأرض عبارة عن “فطيرة”لأنها مسطحة وليست “البروفيترول” أي كروية.

وقال ديفيد مارش، مدير في مكتب تابع لخدمة الصحة الوطنية في بريطانيا، إنه أجرى بحثا توصل من خلاله إلى أن الجاذبية ليست موجودة، وأن القوة الحقيقية الوحيدة في الطبيعة هي الكهرومغناطيسية.

من جانبه، ذكر منظم المؤتمر، غاري جون، أن الحدث يعقد في وقت يزداد فيه الاهتمام بفكرة الأرض المسطحة وتقل فيه الثقة بالحكومات، التي تروج المغالطات.

هذا وألقى الأرجنتيني، إيرو لاندوتشي، وهو ناشط على يوتيوب تضم قناته أكثر من 40 ألف مشترك، “باللوم على التربويين الذين يسعون إلى تكريس الجهل في نفوس الأشخاص بشأن حقيقة طبيعة الأرض”، مضيفا: “أعتقد أن الفاتيكان لعبت دورا مهما في نشر فكرة الأرض الكروية”.

وخلال السنوات الخمس الماضية، ارتفعت معدلات البحث عبر الإنترنت في بريطانيا، عن عبارة “الأرض المسطحة” بـ10 أضعاف، وفقا لإحصائيات غوغل. كما انتشرت مجموعة من الحسابات على يوتيوب وفيسبوك التي تروج لهذه النظرية، مما جعلها تحصد عشرات الآلاف من المتابعين.

ودائما ما يشدد “مجتمع الأرض المسطحة”، كما تصفهم العديد من التقارير الإخبارية، على أن “هناك مؤامرة منظمة من أميركا لنشر الأكاذيب وإخفاء الحقائق”.

وفي فبراير الماضي، نظمت ندوة دولية للأرض المسطحة بولاية كارولينا الشمالية، أجمع خلالها المشاركون أن “ناسا تكذب على الناس منذ عقود من خلال تأكيدها في كل مرة على أن الأرض بيضاوية وليست مسطحة”.

10 براهين يقدمها أصحاب نظرية “الأرض المسطحة”

يكشف كتاب، إيريك دوبا، الجديد “مؤامرة الأطلسي: 200 دليل على أن الأرض ليست كروية”، أكبر مؤامرة عبر مر العصور، حول الاعتراف من جميع الحكومات بكروية الأرض.

ويشرح في كتابه 200 برهان يثبت من خلالها أن الأرض ليست كروية، بل مسطحة، وهنا سأعرض 10 براهين:

1.خط الأفق دائما مستقيم ومسطح تمام، باستثناء الصور من وكالة “ناسا” والوكالات الحكومية الأخرى، والتي من الواضح أنه قد تم معالجتها ببرامج مونتاج (كجزء من مؤامرة عالمية).

2.لاينظر الشخص إلى الأسفل لرؤية خط الأفق، بغض النظر على مدى الارتفاع الذي حققه. ولو كانت الأرض كروية كان يجب علينا النظر إلى الأسفل من الارتفاعات العالية لمشاهدة خط الأفق.

3.لو كانت الأرض كروية وتدور بسرعة عالية في الفضاء، فإنه من المستحيل أن تبقى المياه في البحار والمحيطات ساكنة، بدلا من ذلك يجب عليها أن تكون في حركة مستمر، ولكننا نشاهد العكس.

4.إذا كانت الأرض حقا كروية، كان يجب على الأنهار أن تتدفق صعودا، مثل المسيسيبي، ولكي يصل إلى مستقره في البحر، كان يجب عليه أن يتعدى جبلا بارتفاع 17 كم لمسافة 5 آلاف كم تقريبا.

5.إذا كانت الأرض كروية وتدور بسرعة معينة، يمكن للمروحيات الارتفاع عن سطح الأرض والبقاء في المكان ذاته حتى تصل إلى المكان المطلوب.

6.يبلغ طول السكة الحديدية من لندن إلى ليفربول 290 كم تقريبا، ولو كانت الأرض كروية، كان يجب على السكة الحديدة الارتفاع بمقدار 1645 مترا فوق مدينة برمنغهام، ولكننا نلاحظ أنها مستقيمة تماما.
7.لو كانت الأرض كروية، كان يجب على الطيارين تعديل ارتفاع الطيران بشكل مستمر لكي لا يخرج إلى الفضاء، ولكن هذا لا يحدث.

8.لو كان هناك المليارات من النجوم في السماء ليلا، لكانت السماء مليئة بالضوء، وهو على عكس المتعارف عليه، أن الفضاء عاتم.

9.إذا كانت الأرض تدور باستمرار، فإن الطائرات لن تكون قادرة على الوصول إلى وجهتهم بسبب الرياح المعاكسة بسرعة 805 كم في الساعة.

10.لو كانت الأرض حقا تدور، فإن الرصاص الذي تم إطلاقه بشكل عامودي إلى الأعلى، لسقط بمكان آخر بعيد عن المكان الذي تم الإطاق منه، وهذا لا يحدث.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً