استمع لاذاعتنا

مفاجأة صادمة..كيف أصبح إيلون ماسك مليارديراً ؟

ارتفعت ثروة إيلون ماسك، رئيس شركة “سبايس إكس” للصناعات الفضائية، بمعدل مذهل هذا العام، حيث ارتفع سهم تسلا بأكثر من 460% في 2020، وقد أدى ذلك إلى تعزيز ثروته بشكل كبير، والتي ارتفعت بنحو 76 مليار دولار منذ أن أنهت فوربس قائمة المليارديرات في 18 مارس/آذار، وحينها كانت ثروة تقدر بـ24.6 مليار دولار.

وكشف ماسك عن مفاجأة بخصوص بداية مساره المهني وما الذي دفعه إلى الاهتمام بالبرمجة ليصل إلى ما وصل إليه اليوم كأحد أثرياء العالم.

وتنقل مجلة “إنك” على موقعها أن ماسك، مؤسس تسلا وسبيس إكس، تحدث عن حبه لألعاب الفيديو وكيف بدأ مساره المهني في مؤتمر لألعاب الفيديو.

وساهم حبه لألعاب الفيديو في تحوله إلى البرمجة التي فتحت له أبواب النجاح.

وماسك هو مؤسس ثلاث شركات تعمل في مجالات بناء سيارات كهربائية واستعمار المريخ، وأنفاق المرور في المناطق الحضرية.

وأشار الموقع إلى أن ماسك أصبح في هذا الأسبوع ثالث أغنى شخص في العالم، متفوقا على مارك زوكربيرج.

ووصف ماسك ألعاب الفيديو بأنها “جذابة بشكل لا يصدق، جعلتني أريد أن أتعلم كيفية برمجة أجهزة الكمبيوتر. اعتقدت أنني يمكن أن أبرمج ألعابي الخاصة”.

وحصل ماسك على كمبيوتر في سن مبكرة وتعلم لوحده لغة “باسيك” وهي لغة برمجة سابقة.

وفي سن 12 ، بعد أن أتقن باسيك، باع ماسك رمز لعبته PC Blastar إلى مجلة “كمبيوتر” مقابل 500 دولار.

وأضاف أنه وبعد أحد عشر عاما من ذلك، أسس هو وشقيقه تطبيق Zip2، وهو تطبيق قدم خدمة خرائط مدينة لشركات صناعة الصحف.

وباع ماسك وشقيقه الشركة فيما بعد إلى كومباك مقابل 307 ملايين دولار. ويقول ماسك إنه من أشرف على معظم الترميز لـ Zip2.

وكانت مجموعة “سبايس اكس” التي أسسها ماسك قد أنجزت مهمّة تمهيدية من مايو إلى أغسطس نقلت خلالها رائدين إلى المحطة الفضائية ثم أعادتهما إلى الأرض من دون مشاكل تذكر.