الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميسي يقود الأرجنتين لبلوغ نصف نهائي كأس العالم

فازت الأرجنتين على هولندا 4-3 بركلات الترجيح (الجمعة 9-12-2022) لتحتفظ بحلم ليونيل ميسي في نيل لقب كأس العالم لكرة القدم قائما بعد أن استطاعت هولندا انتزاع التعادل 2-2 من فكي الهزيمة في مباراة استثنائية بدور الثمانية لنسخة قطر.

وتصدى الحارس إميليانو مارتينيز لركلتين ترجيحيتين ليمنح الأرجنتين تفوقا كبيرا قبل أن ينفذ لاوتارو مارتينيز الركلة الخامسة ويدفع أندريس نوبيرت نحو الاتجاه الخاطئ لتضرب بطلة أمريكا الجنوبية موعدا مع كرواتيا في الدور قبل النهائي يوم الثلاثاء المقبل.

وفازت كرواتيا على البرازيل بطلة العالم خمس مرات بركلات الترجيح في وقت سابق اليوم.

احتفل ميسي برفع ذراعيه عاليا أمام الجماهير الأرجنتينية المحتشدة، بعد أن ظلت آماله في الحصول على أكبر جائزة كروية في العالم خلال خامس محاولة له قائمة لبضعة أيام أخرى.

وقال ميسي “الأرجنتين من بين أفضل أربعة منتخبات في العالم لأن لاعبيها يظهرون معرفتهم بكيفية الأداء في كل مباراة بنفس الرغبة وبنفس القوة.

“تغمرنا الكثير من مشاعر الفرح والكثير من مشاعر السعادة.

“لم يكن ينبغي أن نذهب لوقت إضافي أو ركلات ترجيح لكن بدا انه كان لزاما علينا أن نعاني. نجحنا في ذلك وهذا أمر يثير الإعجاب”.

ووقعت مشاجرة ثالثة في المباراة بين الجالسين على مقاعد البدلاء خلفه. فقد اشتبك بعض لاعبي هولندا، الذين اقتربوا بشدة من الفوز عقب واحدة من أعظم عمليات تعديل النتيجة في تاريخ مباريات كأس العالم، مع نظرائهم من الأرجنتين.

وأشهر الحكم الإسباني أنطونيو ماتيو 16 بطاقة صفراء في المجمل، وتم طرد الجناح الهولندي

بعد صفارة النهاية لدوره في الشجار الأخير.

ولم تسبب هولندا الكثير من المشكلات للأرجنتين خلال اللقاء لتتقدم بطلة أمريكا الجنوبية 2-صفر قبل سبع دقائق فقط على نهاية زمن اللقاء لكن البديل فاوت فيخورست سجل من ضربة رأس في الدقيقة 83 ليقلص الفارق إلى 2-1 ثم انتزع التعادل قبل نهاية الوقت بدل الضائع ليدفع المباراة نحو وقت إضافي على شوطين استمر فيهما التعادل قائما.

ولعب ميسي، وبطريقة بدت حتمية، دورا رئيسيا في منح الأرجنتين التقدم.

فقد صنع القائد المحنك الهدف الأول بدهاء لناويل مولينا في الشوط الأول بتمريرةاخترقت الدفاع الهولندي بعد أن تصدى دفاع المنافس لكافة المحاولات السابقة.

واندفع اللاعب البالغ من العمر 35 عاما بالكرة لمسافة 40 مترا ومال يسارا في مواجهة حائط من اللاعبين الهولنديين قبل أن يندفع مرة أخرى إلى اليمين ليلمح مولينا واقفا على حافة منطقة الجزاء.

وأرسل ميسي الكرة لمولينا ليلمس الظهير الجناح الكرة قبل أن يسكنها مرمى الحارس نوبيرت ليرسل الغالبية العظمى من الجماهير التي بلغ عددها 88235 متفرجا في استاد لوسيل نحو احتفالات كبيرة.

وزادت فرحة جماهير الأرجنتين في الدقيقة 73 عندما سدد ميسي ركلة جزاء في النصف الأيمن للشباك بعد أن ارتكب دينزل دمفريس مخالفة ضد ماركوس أكونيا على حافة المنطقة.

* الكرات العالية

مع خطط تشبه المطبقة في ساحات اللعب أيام الأحد أكثر من كونها خططا لكرة قدم شاملة، عاد الهولنديون إلى أجواء المنافسة بقصف منطقة جزاء الأرجنتين بالكرات العالية والتي كانت تهدف للوصول للاعبي هولندا طوال القامة.

ونالت هولندا المكافأة بهدف في الدقيقة 83 عندما أرسل ستيفن برجهاوس تمريرة عرضية من الجهة اليمنى ليسكنها زميله البديل فيخورست برأسه في مرمى مارتينيز.

وحافظ الأرجنتينيون على تقدمهم حتى الدقيقة 11 من الوقت المحتسب بدل الضائع عندما نفذ تون كوبمينرس بذكاء ركلة حرة لتجد فيخورست حرا بدون رقيب ليسدد الكرة في مرمى مارتينيز ويعادل النتيجة.

وأصيب الأرجنتينيون بصدمة شديدة بسبب التحول في الشوط الأول من الوقت الإضافي، لكنهم استعادوا رباطة جأشهم ليمطروا المرمى الهولندي بالتسديدات، وكان إنزو فرنانديز قريبا من التسجيل بتسديدة قوية ارتطمت بالقائم.

وأعطت الصحوة المتأخرة للأرجنتين الزخم للاعبيها خلال تنفيذ ركلات الترجيح، وزاد مارتينيز من وتيرة الاثارة عندما تصدى لركلتين من فيرجيل فان دايك وبرجهاوس.

والهزيمة هي الأولى لهولندا في 20 مباراة منذ بطولة أوروبا العام الماضي، وأنهت الفترة الثالثة للمدرب لويس فان جال البالغ من العمر 71 عاما مع منتخب البلاد.

وكانت هذه هي المرة الثانية التي يخسر فيها فريق يقوده المدرب فان جال أمام الأرجنتين بركلات الترجيح في مراحل خروج المغلوب بكأس العالم بعد الهزيمة 4-2 بعد التعادل السلبي في قبل نهائي 2014.

وقال فان جال “تدربنا على ركلات الجزاء طوال العام لكن جهودنا لم تكلل بالنجاح.

“هذا أمر مؤسف. كمدرب، أريد السيطرة على كل شيء.

“ولهذا طلبت من اللاعبين أن ينفذوا ركلات جزاء مع أنديتهم، وقد فعلوا جميعا ذلك.

“إذا أضعت مرتين، فلن تفوز”.

    المصدر :
  • رويترز