استمع لاذاعتنا

هجوم من أحلام ورجال أعمال إرماراتيين على راغب علامة

ردّت الفنانة الإماراتية أحلام الشامسي على ما قاله الفنان راغب علامة خلال مقابلة اجريت معه، حيث اجاب ضاحكاً حين سئل عن رأيه حول خضوعها الى لقاح كورونا كتجربة لتشجيع الناس، وقال “لا يوجد بعد لقاح، احلام مهضومة، دمها خفيف”، وبدورها اعادت احلام  نشر المقطع على حسابها عبر “تويتر” وعلقت قائلة “هذا موضوع حساس للغاية بلدي الامارات أعلنت عن اكتشافها للقاح كورونا مع الصين واثبتت النتائج فعاليته الذي تعدت ٩٠ بالمئة، وإنه يرفع مستوى مناعة الجسم وقد أخذت اللقاح فعلا وحتى شيوخنا ربي يحفظهم وخط الدفاع الأول والطاقم الطبي ومواطنين الدولة والمقيمين له ونتمى لكم نوماً عميقاً”.

واثار تعليق راغب جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الإجتماعي حيث اعتبر النشطاء أنه يسخر منها من دون ان يكون لديه اطلاع على حقيقة بدء دولة الامارات بتوفير اللقاح، وممن ردوا على علامة، رجل الاعمال علي الدوخي الذي تفاعل مع تغريدة احلام، حيث كتب” بستغرب هيك تصرف من راغب لأن الموضوع مش مزح ولا مضحك ابداً، ونفرض ما عنده علم باللقاح اللي عم يستعمل بالإمارات وعم تثبت فعاليته.. معقول اللي عم يحاوره ما عامل اعداد صح للحلقة وعنده المعلومات الصحيحة ليصحح ل راغب معلومته.. غريب!!!” لترد احلام على تعليقه “هذا اللي خلاني ارد عليه لان التشكيك في اللقاح امر مش مقبول بعد جهود بلادي الامارات الكبيره لوجود هذا اللقاح وخضوع الجميع له ولله الحمد اتمنى ان راغب يتراجع عن كلامه مع محبتي وتقديري له”.

كما تفاعل رجل الاعمال حسن سجواني مع تغريدة احلام من خلال نشر مقال عن وكالة رويترز تحت عنوان ” شركة إماراتية تقترب من نهاية تجربة لقاح Covid-19 الصيني” معلقا ” لنفترض كلنا ما نفهم. الحين نصدق راغب ولا رويترز”.

ولأنها تضع صحة شعبها في المقام الأول، أجازت دولة الإمارات الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19، في 14 ايلول الماضي، لإتاحته أمام الفئات الأكثر تعاملا مع مصابي الفيروس من أبطال خط الدفاع الأول بهدف توفير وسائل الأمان والسلامة كافة وحمايتهم من أية أخطار قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم.

وقال وزير الصحة الاماراتي عبدالرحمن العويس حينها “الاستخدام الطارئ للقاح يتوافق بشكل تام وكامل مع اللوائح والقوانين، وهدفنا توفير كافة وسائل الأمان لخط الدفاع الأول لحمايتهم من أية أخطار قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم”.

كما أكد أن “نتائج الدراسات خلال المراحل النهائية من المرحلة الثالثة أظهرت أن اللقاح فعال ونتج عنه استجابة قوية، وتوليد أجسام مضادة للفيروس، وقد تمت مراجعة الدراسات المتعلقة بسلامة التطعيم وأظهرت أنه سليم وآمن للاستخدام”.

وبدأت الإمارات تجارب على لقاح لفيروس كورونا منتصف شهر تموز الماضي، وهو لقاح أنتجته شركة الأدوية الصينية «سينوفارم»، وجرت التجارب بإشراف دائرة الصحة في أبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية.