الثلاثاء 24 شعبان 1445 ﻫ - 5 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هذا ما فعله البشر بالقمر

وصل الإنسان إلى القمر لأول مرة في 13 سبتمبر 1959 عندما أطلق الاتحاد السوفييتي لونا 2، ومنذ ذلك الحين هبطت العشرات من المركبات الفضائية الأخرى على سطح القمر، وتحطمت أحيانًا وهبطت بنجاح أحيانًا أخرى. وأشهرها كانت وحدات وكالة ناسا “أبولو” الذي أوصل الناس إلى سطح القمر.

لكن المشاريع المخطط لها في السنوات المقبلة يمكن أن تغير وجه القمر، لذلك يقترح العلماء في بحث جديد نُشر في مجلة Nature Geoscience الاعتراف بأن البشر أصبحوا القوة المهيمنة في تشكيل البيئة القمرية وإعلان حقبة جيولوجية جديدة للقمر – الأنثروبوسين القمري.

وقال علماء الأنثروبولوجيا والجيولوجيون في جامعة كانساس، إن المهمات الفضائية قد دفعت القمر إلى عصر جديد من التدخل البشري.

وأوضح مؤلف الدراسة الرئيسي جوستين هولكومب، قائلا إن : “الفكرة تشبه إلى حد كبير مناقشة الأنثروبوسين على الأرض – دراسة مدى تأثير البشر على كوكبنا”. “نحن ندعي أن الأنثروبوسين القمري قد بدأ بالفعل”، حسب ما جاءنقلت صحيفة “تلغراف”.

وأمل هولكومب أن يساعد مفهوم الأنثروبوسين القمري في تبديد الأسطورة القائلة بأن القمر هي بيئة ثابتة لا تتأثر تقريبًا بالإنسانية، وأشار العالم إلى أن “العمليات الثقافية بدأت تتفوق على العمليات الجيولوجية الطبيعية على القمر”، وأن هذه العمليات ترتبط بحركة الصخور الرسوبية، وعادة ما تشمل سقوط النيزك والحركات الجماعية.

كرتان جولف على سطح القمر
وتشير التقديرات إلى أن البشر تركوا 500 ألف رطل من المصنوعات اليدوية البشرية على سطح القمر، بما في ذلك ستة أعلام أميركية، ومعدات تلفزيون، ومنحوتة من الألومنيوم تسمى رائد الفضاء الساقط.

كما أن هناك كرتي جولف من اللحظة التي حاول فيها آلان شيبرد وضع الجاذبية المنخفضة، بينما ترك رائد فضاء أبولو 16 تشارلي ديوك صورة مؤطرة لعائلته.

ومن المقرر أن تعيد مهمة أرتميس التابعة لناسا البشر إلى السطح مرة أخرى بحلول عام 2025.

وبهذا الصدد، قال هولكومب: “عندما نفكر في تأثير المركبات الجوالة ومركبات الهبوط والحركة البشرية، فإنها تزعج الثرى بشكل كبير.

ويقول العلماء إنه في سياق سباق الفضاء الجديد، فإن المشهد القمري سيكون مختلفا تماما خلال 50 عاما. هدفنا هو تبديد أسطورة القمر الساكنة والتأكيد على أهمية تأثيرنا ليس في الماضي فقط، بل في الحاضر والمستقبل أيضًا. نريد أن نبدأ المناقشات حول تأثيرنا على سطح القمر قبل فوات الأوان”.

العديد من عشاق الترفيه في الهواء الطلق على دراية بمبادئ “لا تترك أي أثر”، ولكن لا يبدو أن هذه القاعدة قابلة للتطبيق. وفقا للعلماء، فإن البعثات البشرية تترك حطامًا مختلفًا على القمر. وقال العلماء: “نحن نعلم أنه على الرغم من عدم وجود غلاف جوي أو غلاف مغناطيسي للقمر، إلا أنه يتمتع بغلاف خارجي دقيق يتكون من الغبار والغاز، بالإضافة إلى الجليد داخل مناطق الظل، وكلا هذين المكونين حساسان لانتشار غازات العادم”. قال “يجب على البعثات المستقبلية أن تفكر في تخفيف الآثار الضارة على البيئة القمرية”.

“الأنثروبوسين القمري”
ويريد العلماء استخدام مصطلح “الأنثروبوسين القمري” لتسليط الضوء على التأثير السلبي المحتمل للبشرية على البيئة القمرية ولفت الانتباه إلى مدى ضعف الأجسام القمرية ذات القيمة التاريخية والأنثروبولوجية. وفقًا للباحث، سيهدف هذا العمل إلى الحفاظ على أو فهرسة أشياء مثل المركبات القمرية والأعلام وكرات الجولف وآثار الأقدام على السطح. وقال هولكومب: “باعتبارنا علماء آثار، فإننا نرى أن آثار الأقدام على القمر هي استمرار لرحلة البشرية خارج إفريقيا، وهي معلم رئيسي في وجود جنسنا البشري” – تتشابك هذه البصمات مع السرد العام للتطور. وضمن هذه الأطر، نهدف إلى إثارة اهتمام ليس فقط علماء الكواكب، ولكن أيضًا علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا، الذين عادة لا يشاركون في المناقشات حول علوم الكواكب.