شاب في الـ٢١ من عمره على وشك أن يكون أبا، تم طعنه قبل ولادة طفله

الشاب العشريني الذي كان يتوقع طفلا لم يكن يعلم أن حياته ربما ستنتهي في طريقه إلى عمله، حيث تعرض هذا الشاب إلى ٣ طعنات في هجوم بشع خارج محطة القطار.

الطعنات كانت في رجله وأسفل ظهره، وبعد تعرضه للهجوم صعد إلى سيارة أجرة للهروب ومحاولة النجاة.

تم تشخيص إصابته على أنها خطيرة ولكنها لن تودي بحياته بعد هذه الحادثة الأليمة التي كان مسرح جريمته قرب محطة قطار السكة “كرو” في بلدة “تشيشاير” في انكلترا حوالي السابعة إلا ربع من مساء الجمعة الواقع في ٨ مارس.

قامت السلطات المحلية باعتقال أحدهم ولكن لا يزال التفتيش مستمرا عن مشتبه به ثان لا يزال طليقا، وقد طالب قسم التحري في الشرطة المحلية تقدم أي شاهد عيان ليساعد في حل القضية والقبض على المرتكبين.

وبحسب موقع Stoke-on-Trent Live أن أحد أقرباء الضحية بعد الحادثة كان قد نشر على إحدى شبكات التواصل الإجتماعية التالي:

“حقيران إجتمعوا عليه وطعنوه ثلاثة مرات، إحدى الطعنات في رجل الضحية تطلبت 15 قطبة ومزقت شريان أساسي، طعنة أخرى في أسفل ظهره، كان سيصبح أبا خلال شهر، وهذه الحادثة كانت ستتحول إلى مأساة حقيقية. الرحلة إلى “ستافوردشاير” كانت عذاب ولم يتوقع ما سيحدث له، أي شخص تضبط معه سكين يجب أن سجنه خمس سنوات على الأقل!”

خرج الضحية من مستشفى “ستوك” الملكي الجامعي، وفي تعليق تم نشره على شبكة التواصل الإجتماعي “فيسبوك” من قبل الناطق الرسمي باسم شرطة “كرو” ذكر فيه تفاصيل الجريمة أعلاه، ويحذر من أن هناك مشتبها به ثان لا يزال طليقا حتى اللحظة. وأيضا صرح التحري المحقق في القسم “جيسون” أن القسم سيزيد من عدد الدوريات لضمانة عدم حصول أو تكرار هذه الحوادث وأن يكونوا على جهوزية تامة لمواجهة المعتدي ومساعدة الضحية. وصرح أيضا:

“هذه حادثة خطيرة والضحية كان محظوظا لخروجه منها حيا، لن نكون متسامحين مع حوادث بهذه الخطورة في “كرو” وسنلاحق أي مشتبه به في حالات الاعتداءات العنيفة والاعتداء بالسلاح”

ووضع القسم رقما خاصا مع رقم القضية لمتابعتها مع أي شهود أو أية معلومات قد تظهر لاحقا.

المصدر: ميرور البريطانية

ترجمة: خليل الكردي لـ راديو صوت بيروت إنترناشونال

شاهد أيضاً