الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أمراض تشكّل خطرًا كبيرًا على البصر!

ليست العين وحدها المسؤولة عن المشاكل والحالات الصحية التي قد تصيب الرؤية أو البصر، إذ إنّ أمراضًا كثيرة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بهذه المشاكل.

ويتناول الأطباء العديد من الحالات المرضية المزمنة التي تؤثر على البصر، وتسبّب العديد من المشاكل الصحية للعين، وبعضها خطير بحيث يؤدي إلى فقدان مفاجئ للرؤية.

لذا، إذا كنت تعيش مع أي من المشكلات الصحية التالية، فأنت بحاجة إلى متابعة فحوصات العين قبل فوات الأوان.

في هذا الإطار، عددت الدكتورة “بريانكا سينج”، استشارية طب وجراحة العيون في نيودلهي، المشكلات الصحية المزمنة التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في البصر.

وقالت سينج لموقع healthshots إن هذه الأمراض تشمل:

1- مرض السكري
يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم على المدى الطويل إلى الإضرار بالأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الشبكية، فقد تنزف الأوعية الدموية الدقيقة التي تدخل الشبكية أو تتسرب إذا كان السكر يمنعها من النمو.

ولمكافحته، تنمو أوعية دموية جديدة بواسطة عيون أضعف وقد تنزف أو تتسرب بسهولة، وقد يتسبب هذا التسرب في امتلاء العين بالسوائل، ما يؤدي إلى تضخم الشبكية وضعف الرؤية.

ويُطلق على هذه الحالة اسم “اعتلال الشبكية السكري” الذي ينتج عن الأضرار التي لحقت بالأوعية الدموية بسبب مرض السكري.

2- ارتفاع ضغط الدم
تمامًا مثل ارتفاع مستويات السكر في الدم، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الأوعية الدموية، ويتسبب في زيادة سماكة الأوعية الدموية في شبكية العين ما يقلل من كمية الدم التي تصل إليها.

بدون تدفق دم كافٍ، تُصاب الأنسجة الرقيقة في العين ما قد يؤدي إلى وذمة البقعة الصفراء ونزيف زجاجي وإصابة العصب البصري وتراكم السوائل تحت الشبكية، وتُعرف هذه الحالة باسم “اعتلال الشبكية الناتج عن ارتفاع ضغط الدم”.

3- التصلب المتعدد
يهاجم جهاز المناعة غمد المايلين، الذي يحمي العصب البصري ويساعد في نقل الإشارات بسرعة وفعالية من العين إلى الدماغ للتفسير.

ونتيجة لذلك، تكون الإشارات ضعيفة ما يؤدي إلى التهاب العصب البصري وفقدان سريع للبصر، ويشار إلى هذا باسم “التهاب العصب البصري”.

وتؤدي هذه الحالة إلى الشعور بألم في حركة العينين، وتشوش الرؤية، وفقدان رؤية الألوان، وثقب في مركز الرؤية وصداع، وعمى في بعض الحالات النادرة.

4- الغدة الدرقية
بسبب التشابه بين المستقبلات الموجودة في الخلايا خلف العين وتلك الموجودة في خلايا الغدة الدرقية، كما هو الحال في مرض جريفز، يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى توجيه الأجسام المضادة أيضًا ضد تلك الخلايا، ويسبب هذا اعتلال عين جريفز أو اعتلال حجاج جريفز.

في بعض الحالات الشديدة، يُلاحظ انخفاض في حركة العين وانضغاط العصب البصري وإغلاق غير كامل للعين وتقرح القرنية، ونادرًا ما يحدث فقدان للرؤية.

5- التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض المناعة الذاتية الأخرى
في اضطرابات المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) والذئبة الحمامية الجهازية (SLE) يبدأ الجهاز المناعي في مهاجمة أنسجة الجسم.

وبالتالي، فإن مكونات الأوعية الدموية العنبية بما في ذلك القزحية والجسم الهدبي والمشيمية، تظهر تفاعلًا التهابيًا، وينتج عن ذلك التهاب العنبية المناعي الذاتي.

وهو يؤثر ويسبب التهابا في كل جزء من العين ويؤدي إلى فقدان مفاجئ للرؤية وألم شديد وزيادة الضغط.

    المصدر :
  • العين الإخبارية