استمع لاذاعتنا

أمل البشرية يتلخص بـ “سائل” … ما هي قصة “الحمض النووي الرسول”؟

يتطلع العالم بأمل كبير نحو إيجاد خلاص للبشرية من خلال لقاح يقضي على فيروس أوقف حياتنا اليومية، وأغلق المطارات، وعطل الاعمال، وساهم بانهيار اقتصادات الدول الكبرى. ومع كل يوم يمر من عمر الفيروس، يقترب العالم من المرحلة الأخيرة التي ستنهي كابوسا بدأ منذ سنة في مدينة ووهان الصينية.

يواجه اللقاح الكثير من التحديات التي تحاول شركات الادوية إيجاد الحلول بشأنها قبيل ضخها في الأسواق العالمية لإنقاذ الدول من موجة ثانية وثالثة من كورونا في ظل زيادة أعداد الوفيات. ومع إعلان شركتي فايزر الأميركية وبيوتنيك الألمانية وكذلك موديرنا بأن لقاحاتهم أثبت فعالية بلغت أكثر من 90% ضد فيروس كورونا، تغير وجه العالم وشهدت القطاعات لا سيما الاقتصادية تحسنا واضحا مع اقتراب الحل النهائي.

في منشأة بحجم ملعب كرة قدم في مدينة كالامانزو بولاية ميشيغان الأميركية، ترتص ثلاجات معدنية كبيرة الحجم، بداخلها زجاجات صغيرة تحتوي على سائل محفوظ في درجات حرارة منخفضة. هذا السائل يحمل أملا للبشرية لإنهاء جائحة كورونا.

المنشأة التابعة لشركة فايزر الأميركية تستخدم لتخزين اللقاح الجديد التي توصلت إليه الشركة بالتعاون مع بيونتيك الألمانية، التي أثبت لقاحها فعالية بنسبة 95 في المئة، حسب نتائج التجارب السريرية.

وعلى بعد 850 ميلا إلى الشرق، حيث ولاية ماساتشوستس، تضع شركة موديرنا الأميركية لمساتها الأخيرة على لقاح آخر قالت إنه فعال بنسبة 94.5 في المئة.

الشيء المشترك بين اللقاحين هو أنهما اعتمدا على تقنية جديدة تستخدم الحمض النووي الريبوزي الرسول “mRNA”.

ما هو الحمض النووي الرسول؟
بداخل كل خلية، يوجد الحمض النووي التي يحمل الشيفرة الوراثية لكل إنسان. بناء على هذه الشيفرة الوراثية يتم تصنيع البروتينات اللازمة لكل العمليات الحيوية.

الحمض النووي الرسول هو الجزيء الذي يحمل هذه الشيفرة ويذهب بها إلى مطبعة البروتين التي تعرف بالريبوزوم، وفيها تتم صناعة كل البروتينات.

تم اكتشاف الحمض النووي الرسول عام 1961 في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، من قبل ثلاثة علماء هم سيدني برينر وفرانسيس كريك وجاك مونو.

ولطالما حاول علماء آخرون تطويع هذا الجزئ الذي يعتبر مكونا مهما في صناعة المناعة تجاه أي فيروس، لكنها كانت عملية صعبة، على الأقل حتى بدأ السباق لصناعة لقاح كورونا.

فكرة اللقاح الجديد تقوم على صناعة حمض نووي رسول في المختبر مماثل لذلك الموجود في الفيروس.

يتم بعد ذلك حقن الخلايا البشرية بهذا الحمض النووي الرسول، الذي يدفعها لتصنيع بروتينات مماثلة لبروتينات الفيروس من دون استخدام الفيروس ذاته.

هذه البروتينات تحفز الجسم على صناعة أجسام مضادة لها، تعمل على مواجهة الفيروس ذاته في حال أصيب به الإنسان.

في عام 2018، نشرت دراسة في مجلة نيتشر، تقول إن هذه التقنية ستبدأ عهدا جديدا في صناعة اللقاحات. نوربرت باردي، الباحث في جامعة بنسلفانيا، كان واحدا ممن أعدوا هذه الدراسة.

يقول باردي لموقع الحرة إن التجارب أثبتت فعالية هذا النوع من اللقاحات على الحيوانات في مواجهة فيروسات مثل الإنفلونزا وزيكا وغيرها، “لكن لم يكن لدينا بيانات كافية من التجارب على البشر”.

لكن جائحة كورونا غيرت كل الشيء، ودفعت الجميع إلى الإسراع في تجربة هذه التقنية على البشر.

وبدأ فيروس كورونا في الانتشار حول العالم نهاية العام الماضي بعدما ظهر في الصين، حيث يعتقد علماء أنه تطور في الخفاش.

ما يجعل هذه التقنية أكثر فاعلية من غيرها، حسب باردي، هو أنها تفعل نوع من الخلايا في جهاز المناعة تدعى CD8-positive T cells، وهي فعالة جدا في مواجهة الفيروس.

ولم تظهر أي آثار جانبية لهذا اللقاح في التجارب على الحيوانات، حسب الباحث ذاته.

ويقول باردي إن بعض الآثار الجانبية الخفيفة قد تظهر على بعض البشر مثل التعب أو ألم العضلات، أو الصداع، “لكنها ليست آثار خطيرة على الإطلاق”.

ولهذه التقنية ميزة أخرى أيضا، إذ أنه في حالة تحور الفيروس، يمكن أن يتم تصنيع جرعات إضافية تواجه هذا التحور، حسب ما ذكرت المتحدثة باسم شركة فايزر ديرفيلا كين لـ”موقع الحرة”.

لقاح للسرطان؟
الدراسة التي أعدها باردي وزملاؤه، قالت أيضا إن اللقاحات المصنوعة من الحمض النووي الرسول يمكن أن تستخدم للوقاية من السرطان أيضا.

فحسب باردي، لا تواجه خلايا D8-positive T cells الفيروسات فقط، بل هي فعالة أيضا في مواجهة الخلايا السرطانية فور تشكلها.

ويعتقد الباحث أن شركات أخرى سوف تبدأ في استخدام هذه التقنية لصناعة لقاحات ضد فيروسات مثل الإيدز وغيرها، “فهي تقنية واسعة التطبيق”.

وتستعد شركة “فايزر” للحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ للقاح الجديد ربما في منتصف ديسمير.

وحتى ذلك التاريخ، تتجه الأنظار إلى الثلاجات المعدنية في مستودعات “فايزر” بكامالانزو، في انتظار اللقاح التي سينقذ البشرية من فيروس كورونا.

هذه المادة إذا لم تتوفر في الدول لن يحصلوا على اللقاح

    المصدر :
  • الحرة