برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إذا بكى طفلك لا تعطيه الهاتف لإسكاته.. أضرار بالجملة

يلجأ العديد لإلهاء أطفالهم بإعطائهم للهواتف الذكية أو الحواسب اللوحية، دون إدراك الآثار السلبية لصحة الأطفال.

وأوصت دراسة أمريكية جديدة بعدم إعطاء الطفل أي أجهزة رقمية لمحاولة إلهائه وقت بكائه أو غضبه، مؤكدة أن لها تأثيرات سلبية على المدى الطويل.
الدراسة التي نشرت في مجلة (جاما بيدياتريكس)، أثبتت أن محاولات تهدئة الأطفال وقت بكائهم عن طريق الأجهزة الرقمية تؤدي إلى مشاكل كبيرة في تفعلاتهم العاطفية مستقبلا.

وحللت الدراسة 422 رد فعل من الوالدين ومقدمي الرعاية وقت محاولة إلهاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 5 سنوات، مع دراسة سلوكياتهم في مدى زمني هو 6 أشهر.

وأثبت التحليل أن تلك المحاولات المتكررة ارتبطت “بمزيد من الاضطراب العاطفي لدى الأطفال”.

من جانبها قالت الدكتورة جيني راديسكي، صاحبة الدراسة، والتي تعمل طبيبة سلوكية تنموية للأطفال: “عندما يمر طفلك بلحظة عاطفية صعبة، يعني أنه يصرخ ويبكي بشأن أمر ما، فإنه يشعر بالإحباط، وربما يضرب أو يركل أو يستلقي على الأرض.. إذا كانت الاستراتيجية التي تتبعها هي تشتيت انتباههم أو جعلهم يلتزمون الصمت باستخدام الوسائط الإلكترونية، فإن هذه الدراسة تشير إلى أن ذلك لا يساعدهم على المدى الطويل”.

ولفتت إلى أن محالات إلهاء الأطفال عن طريق الأجهزة الرقمية “لا تساعدهم على مواجهة مشاعرهم الصعبة والاستجابة لها، إنما تدفعهم للاعتقاد بأن مشاعرهم الصعبة تمثّل وسيلة فعالة للحصول على ما يريدون”.

وبدلا من ذلك تقترح صاحبة الدراسة “تعليم الأطفال كيفية التعرّف على مشاعرهم والاستجابة لها بطرق مفيدة”، وتشدد على أنه “وبدلاً من معاقبة تعبيرهم عن الإحباط أو الغضب أو الحزن بوقت مستقطع، فقد يكون من الجيد إنشاء مكان مريح للأطفال لتجميع مشاعرهم”.