الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إلى من لحق بهم الضرر من لقاحات كورونا .. هل من مستمع لهذه الشكاوى؟

تشير التقديرات إلى أن لقاحات كوفيد، التي تعد انتصارا للعلم والصحة العامة، قد منعت الملايين من دخول المستشفيات والوفيات. ومع ذلك، فحتى أفضل اللقاحات تنتج آثارا جانبية نادرة ولكنها خطيرة.

أمضت الكاتبة أبورفا ماندافيلي أكثر من عام في التحدث مع عشرات الخبراء في علوم اللقاحات وصناع السياسات والأشخاص الذين قالوا إنهم عانوا من آثار جانبية خطيرة بعد تلقي لقاح كوفيد-19، واستعرضت ما توصلت إليه في تقرير في نيويورك تايمز.

وكتبت “في غضون دقائق من حصولها على لقاح جونسون آند جونسون ضد فيروس كورونا، شعرت ميشيل زيمرمان بألم يتسارع من ذراعها اليسرى إلى أذنها وصولا إلى أطراف أصابعها. وفي غضون أيام، أصبحت حساسة للضوء بشكل لا يطاق وواجهت صعوبة في تذكر الحقائق البسيطة”.

كانت ميشيل زيمرمان تبلغ من العمر 37 عاما، وحصلت على درجة الدكتوراه. في علم الأعصاب، وحتى ذلك الحين كان بإمكانها ركوب دراجتها مسافة 20 ميلا، وتعليم دروس الرقص وإلقاء محاضرة عن الذكاء الاصطناعي، كل ذلك في نفس اليوم. والآن، بعد مرور أكثر من 3 سنوات، تعيش مع والديها. وفي نهاية المطاف، تم تشخيص إصابتها بتلف في الدماغ، ولم تتمكن من العمل أو القيادة أو حتى الوقوف لفترات طويلة من الزمن.

قالت الدكتورة زيمرمان، التي تعتقد أن إصابتها ناجمة عن مادة ملوثة: “عندما أسمح لنفسي بالتفكير في الدمار الذي أحدثه هذا الأمر بحياتي، وكم خسرت، أشعر أحيانا أنه من الصعب للغاية استيعاب ذلك”.

وتم إعطاء لقاحات كوفيد لأكثر من 270 مليون شخص في الولايات المتحدة، في ما يقرب من 677 مليون جرعة.

تعتبر رواية الدكتورة زيمرمان من بين أكثر القصص المروعة، لكن الآلاف من الأميركيين يعتقدون أنهم عانوا من آثار جانبية خطيرة بعد التطعيم ضد كوفيد. اعتبارا من أبريل، تم تقديم ما يزيد قليلا عن 13 ألف مطالبة بالتعويض عن الأضرار الناجمة عن اللقاحات إلى الحكومة الفدرالية – ولكن دون جدوى. تمت مراجعة 19 بالمئة فقط. واعتبر 47 منهم فقط مؤهلين للحصول على تعويض، وتم دفع تعويضات لـ12 فقط، بمتوسط حوالي 3600 دولار.

إصابات حقيقية
ويخشى بعض العلماء من حرمان المرضى الذين يعانون من إصابات حقيقية من المساعدة، ويعتقدون أنه لا بد من بذل المزيد من الجهود لتوضيح المخاطر المحتملة.

وقالت أكيكو إيواساكي، عالمة المناعة وخبيرة اللقاحات في جامعة ييل، إن الأشخاص الذين يقولون إنهم تعرضوا لإصابات ما بعد التطعيم “يتم تجاهلهم بالكامل ورفضهم وإلقاء الضوء عليهم”.

وقالت الكاتبة إنه في المقابلات ومراسلات البريد الإلكتروني التي أجريت على مدى عدة أشهر، أصر مسؤولو الصحة الفدراليون على أن الآثار الجانبية الخطيرة كانت نادرة للغاية وأن جهود المراقبة التي بذلوها كانت أكثر من كافية للكشف عن أنماط الأحداث السلبية.

وقال جيف نسبيت، المتحدث باسم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني: “لقد تلقى مئات الملايين من الأشخاص في الولايات المتحدة لقاحات كوفيد بأمان في ظل مراقبة السلامة الأكثر كثافة في تاريخ الولايات المتحدة”.

لكن في مقابلة أجريت مؤخرا، قالت الدكتورة جانيت وودكوك، التي تولت رئاسة إدارة الغذاء والدواء لفترة طويلة، والتي تقاعدت في فبراير/شباط، إنها تعتقد أن بعض المتلقين تعرضوا لردود فعل غير عادية ولكنها “خطيرة” و”تغير حياتهم” تتجاوز تلك التي وصفها الأطباء.

وقالت الدكتورة جانيت “أشعر بالسوء تجاه هؤلاء الأشخاص.. أعتقد أنه ينبغي الاعتراف بمعاناتهم، وأن لديهم مشاكل حقيقية، ويجب أن تؤخذ على محمل الجد”.

    المصدر :
  • الجزيرة