الأثنين 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إليكم الطعام الأفضل لتجنّب خطر "الكبد الدهني"!

eat this not that
A A A
طباعة المقال

ان كنت تريد أن تبقي كبدك في حالة وظيفية ممتازة، وهذا عامل مهم في سبيل الحصول على حياة صحية، لا بد ان تعتمد نظامًا غذائيا معينًا وان تدخل مكملات خاصة في روتينك الغذائي.

وعلى رأس ذلك، يجب ان تحرص على تناول حبوب كاملة، ما يؤدي الى تخفيض مخاطر تطوير “كبد دهني”.

في بعض النتائج المنشورة في إحدى المجلات الصحية، تابعت دراسة حوالي ١٤ ألف مشترك (٤٢ بالمئة منهم رجال).

وبعد فترة من الوقت، قام الباحثون بالقاء نظرة على صحة اولئك الذين لم يكن لديهم أي مشاكل صحية مثل السرطان، أو امراض القلب،أو أمراض الكبد.

ووجدوا أن الأشخاص الذين تناولوا بانتظام أطعمة من الحبوب الكاملة كانوا أقل عرضة للاصابة بأمراض الكبد الدهني.

وقال الباحثون: ” اشارت النتائج من الدراسة التي أجريناها الى أن الاستهلاك العالي للحبوب الكاملة مرتبط بانخفاض احتمال الاصابة بامراض الكبد الدهني التي يشار اليها بـ NAFLD.

بالاضافة الى ذلك، تحتوي الحبوب الكاملة على عناصر غذائية اساسية تلعب دورًا في الحماية من بعض الأمراض المزمنة.

في هذا السياق، أظهرت دراسات عدة أن الحبوب الكاملة يمكنها ان تحمي من أمراض القلب، والنوع الثاني من السكري، والسرطان. كما أنها تستطيع تحسين صحة الجهاز الهضمي.

والحبوب الكاملة (بالإنجليزية:Whole Grain) أو الأطعمة المصنوعة منها، هي الحبوب التي تحتوي على جميع الأجزاء والعناصر الغذائية الموجودة في بذور هذه الحبوب بنسبها الأصلية. وهذا يعني أنه حتى مع معالجة الحبوب الكاملة سواء بالطحن، أو التكسير، أو الطبخ، فهي تقدم منتجاً غذائياً يحتوي على نفس العناصر الغذائية بنفس النسب الموجودة في بذور الحبوب الأصلية.

في ما يأتي أمثلة على الحبوب الكاملة: الأمارانث (القطيفة الدموية). الشعير. الحنطة (القمح المقشور). الحنطة السوداء. البرغل. الذرة. القمح وحيد الحبة. الفارو أو القمح ثنائي الحبة. الفونيو. الفريكة. الكاموت. الكينوا. الدخن. الشوفان.