الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 9 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إليكم ما قد يوفّره الصراخ في حالة التوتر والضغط!

يعاني الكثيرون من التوتر والقلق، جراء أزمة تكلفة المعيشة، أو الاضطراب الموسمي، المتعلق بتغير الطقس، أو حتى لمجرد النهوض من السرير والذهاب إلى العمل.

ويواجه الشخص عادةً صعوبةً في التحكم بهذه المشاعر، ولذلك، تقول عالمة سلوك أنه بدلاً من محاولة قمعها، يجب أن نطلق سراح هذه المشاعر من خلال الصراخ.

في هذا الإطار، أوضحت “براغيا أغاروال”، الأستاذة في مجال عدم المساواة الاجتماعية والظلم بجامعة لوبورو، إن الصراخ يؤدي إلى استجابة عصبية جسدية.

وأشارت إلى أن قضاء بعض الوقت في الصراخ بأعلى قدرات الرئتين يُعد إطلاقًا رائعًا للغضب المكبوت، لافتةً إلى أن القيام بذلك يطلق نفس النوع من الإندورفين، المعروف أيضا باسم هرمونات السعادة، تماما مثل تلك التي نحصل عليها بعد التمرين.

وفي حديثها لصحيفة “ذي غارديان” البريطانية، أوضحت الآتي: “يمكن أن يكون لهذا الإندورفين، جنبًا إلى جنب مع الببتيدات التي تنتجها الغدة النخامية، تأثيرًا أكثر جرأة من خلال تحفيز مستقبلات الدماغ لتقليل الألم وزيادة القوة”، موضحةً أن العلاج بالصراخ ليس طريقة جديدة، وأن من المعروف أن مشاهير مثل جون لينون ويوكو أونو شاركوا في جلسات علاج بالصراخ.

واعتُمدت هذه الطريقة لعلاج التوتر في الستينيات من قبل الدكتور “آرثر جانوف”، الذي أطلق عليه اسم “العلاج البدائي”.

وأظهرت دراسات مختلفة أن الصراخ يمكن أن يكون مفيدًا، حيث قال أستاذ علم النفس في جامعة نيويورك، ديفيد بوبل، إنه عندما يتم ذلك في مجموعة، يمكن أن يوحد الناس ويطلق الأدرينالين.

كما وجد الخبراء في جامعة ولاية أيوا سابقًا أن الصراخ السريع بصوت عال يزيد أيضا من القوة البدنية.

وعندما يتعلق الأمر بالسبب الذي يجعل هذه الممارسة مفيدة للنساء، أوضحت البروفيسورة أغاروال أن هذا يرجع إلى أن الأنواع الأنثوية تعلمت بشكل عام، في الكثير من المجتمعات، وجوب قمع عواطفها.

وحسب أحد أساتذة هذه الممارسة وهو نان لو، يمكن أن تتعطّل الطاقة التي تغذّي صحة الكبد عندما نكون غاضبين.

لذا، إذا كنت ترغب في التخلص من بعض التوتر، فلماذا لا تتوجه للخارج إلى مكان مفتوح وتصرخ من الجزء العلوي من رئتيك، وفقًا لأغاروال، والتي أشارت إلى أن استخدام الجسم، من خلال هز الذراعين والساقين يمكن أن يساعد أيضا في التخلص من التوتر.

    المصدر :
  • روسيا اليوم