احذر.. بكتيريا خطيرة تهدد صحة البشر توجد بالحليب غير المبستر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دوما ينصح بتناول الحليب لما له فوائد عديدة واحتوائه على عنصر الكالسيوم المهم لبناء العظام والأسنان في جسم الإنسان ، ولكن دراسة أمريكية تحذ من بكتيريا توجد في الحليب الغير مبستر تسكل خطورة كبيرة على حياة الإنسان .

حذرت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، من أن البكتيريا المتواجدة في حليب الأبقار الخام أو غير المبستر تحتوي على جينات مقاومة لمضادات الميكروبات.

وأضافت الدراسة أن بكتيريا حليب الأبقار الخام يمكنها أن تنقل جينات المقاومة إلى بكتيريا أخرى، ما قد يؤدي إلى انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي تهدد صحة الإنسان.

ويستهلك ما يقدر بنحو 3% من سكان الولايات المتحدة الحليب غير المبستر، الذي لم يتم تسخينه لقتل مسببات الأمراض.

وأوضحت الدراسة أن حليب الأبقار الخام أو غير المبستر يحتوي على كمية كبيرة من الجينات المقاومة لمضادات الميكروبات إذا ترك في درجة حرارة الغرفة، وفقا لمجلة “ميديكال إكسبرس”.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، جينشين ليو، والباحث في قسم علوم وتكنولوجيا الأغذية في جامعة كاليفورنيا في دافيس: “لا نريد أن نخيف الناس، نريد تعليمهم، إذا كنت تريد الاستمرار في شرب الحليب غير المبستر، احتفظ به في ثلاجتك لتقليل خطر تطوير البكتيريا بجينات مقاومة للمضادات الحيوية”.

وغالبا يتم الترويج للحليب الخام للمستهلكين على أنه يحتوي على كمية وفيرة من البروبيوتيك، أو البكتيريا الصحية، مقارنة بالحليب المبستر، ولم يجد باحثو جامعة كاليفورنيا ذلك.

وقال ليو: “شيئان فاجآنا، لم نجد كميات كبيرة من البكتيريا المفيدة في عينات الحليب الخام، وإذا تركت الحليب الخام في درجة حرارة الغرفة، فإنه يخلق جينات مقاومة لمضادات الميكروبات بشكل كبير أكثر من الحليب المبستر”.

ويمكن للبكتيريا ذات الجينات المقاومة لمضادات الميكروبات، إذا تم تمريرها إلى مُمْرِض، أن تصبح “جرثومة فائقة”، بحيث تصبح الأدوية التي تعالج العدوى أو المرض غير مجدية.

وفي كل عام، يصاب ما يقرب من 3 ملايين شخص بعدوى مقاومة للمضادات الحيوية، ويموت أكثر من 35 ألف شخص، وفقا لمراكز مكافحة الأمراض.

وقام باحثو جامعة كاليفورنيا في ديفيس بتحليل أكثر من 2000 عينة من الحليب المباع بالتجزئة في 5 ولايات أمريكية، بما في ذلك الحليب الخام والحليب المبستر بطرق مختلفة.

ووجدت الدراسة أن الحليب الخام له أعلى نسبة انتشار للميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية عند تركه في درجة حرارة الغرفة.

وقالت ميشيل جاي-راسل، الباحثة في علم الأحياء الدقيقة ومديرة المركز الغربي للأغذية: “تظهر دراستنا أنه مع أي إساءة لدرجات الحرارة في الحليب الخام، سواء عن قصد أم لا، يمكن أن تنمو هذه البكتيريا بجينات مقاومة لمضادات الميكروبات. إنه خطر كبير حقا إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح”.

وبعض المستهلكين يتعمدون ترك الحليب الخام خارج الثلاجة في درجة حرارة الغرفة ليتخمر، وقال ديفيد ميلز، المؤلف المشارك في الدراسة ورئيس المركز الغربي للأغذية، إنه إذا تناول المستهلكون الحليب الخام المتخمر، فمن المرجح أن يضيفوا عددا كبيرا من الجينات المقاومة لمضادات الميكروبات إلى أمعائهم.

وأضاف ميلز: “يمكن أن تغمر فقط الجهاز الهضمي بهذه الجينات، لم نعد نعيش في عالم خال من المضادات الحيوية. هذه الجينات موجودة في كل مكان، ونحن بحاجة إلى بذل كل ما في وسعنا لوقف هذا التدفق إلى أجسادنا”.

وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لفهم ما إذا كانت الجينات المقاومة للمضادات الحيوية في الحليب غير المبستر (الخام) تترجم إلى مخاطر صحية على البشر.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً