الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

احذر منها.. أربعة تأثيرات سلبية للقولون على المعدة وجدارها

يصنف العلماء مرض القولون على أنه حالة صحية مزمنة وشائعة تصيب الأمعاء الغليظة، وتسبب تقلصات وانتفاخًا في البطن، بالإضافة لتغير في نمط حركة التجويف المعوي، ويمكن أن يؤثر في أي شخص في أي عمر.

وحال استمرت تلك المشكلة الصحية، فإن المعدة من أكثر أعضاء الجسم تضرراً نتيجة التقلصات والتأثيرات السلبية لمتلازمة القولون.

ووفقاً لموقع “ويب طب”، فهذه أبرز تأثيرات القولون على المعدة:

تأثير القولون على عضلات المعدة

يسبب القولون تشنجات وانقباضات في عضلات الأمعاء، بالإضافة إلى زيادة الشعور بألم في منطقة البطن تختلف شدتها ربما بسبب الغازات والانتفاخ الذي يعانون منه.

ولقد لوحظ أن شدة ألم المعدة تزداد بعد تناول الطعام أو بعد عملية الإخراج.

تأثير القولون على الغازات في المعدة

فيما يأتي أبرز تأثيرات القولون على الغازات في المعدة والتي تؤثر بشكل سلبي كبير على حياة المريض اليومية:

امتلاء المعدة بالغازات، إذ يحدث ذلك بسبب تهيج القولون والذي يؤدي إلى زيادة تكوين الغازات في المعدة.
الانتفاخ حيث يسبب الانتفاخ الشعور بعدم الارتياح، ويعد هذا التأثير من أكثر تأثيرات القولون إزعاجًا للمريض.

تأثير القولون على تهيج المعدة

قد يؤدي تهيج القولون العصبي إلى تهيج المعدة العصبي والذي يعرف باسم المعدة العصبية (Nervous stomach)، والتي تحدث عادة عند التعرض للضغط أو شعورك بالتوتر أو القلق.

تأثير القولون على عملية الهضم في المعدة
من التأثيرات الشائعة التي قد يسببها القولون على المعدة التسبب بعسر الهضم، والذي يؤدي إلى حدوث مشكلة في هضم الطعام، حيث أشارت الإحصائيات إلى أن 70% من الأشخاص المصابين بالقولون لديهم عسر هضم.

الأطعمة التي تزيد من تأثير القولون على المعدة

منتجات الألبان بمختلف أنواعها كالحليب والجبن.
الخضروات والبقوليات التي تسبب الغازات، مثل: الملفوف، والبروكلي، والفاصوليا، والقرنبيط.
الأطعمة الدهنية والمقلية كالوجبات السريعة، حيث أن هذه الأطعمة تسبب تهيج القولون وتزيد من تأثيره على المعدة.
الحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، والمحليات الصناعية.
المكسرات بمختلف أنواعها.

كيفية علاج تأثير القولون على المعدة

قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية للتقليل من أعراض تأثير القولون على المعدة ومنها الآتي:

مضادات التشنج لتخفيف تشنجات المعدة، مثل: ميتوكلوبرامايد (Metoclopramide)، وهيوسيامين (Hyosyamine).
مضادات القلق لتهدئة القولون والمعدة، مثل: لورازيبام (Lorazepam)، وديازيبام (Diazepam).
أدوية الإسهال، مثل: لوبرمايد (Loperamide)، وأتروبين (Atropin).
أدوية الإمساك، مثل: بيساكوديل (Bisacodyl)، ولاكتولوز (Lactulose)، وبولي إيثيلين جلايكول (Polyethyleneglycol).
البروبايوتيك لتحسين عملية هضم الطعام في المعدة والأمعاء.

بعض النصائح للحد من تأثير القولون على المعدة

الحرص على تناول وجبات صغيرة مقسمة على فترات منتظمة ومتكررة خلال اليوم.
الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول، وذلك لأن التدخين وشرب الكحول يعدان عوامل خطر تزيد من تأثير القولون على المعدة.
ممارسة التمارين الرياضية يوميا وبانتظام، حيث أن التمارين الرياضية مفيدة للتخلص من التوتر والضغط والذي يعد سبب رئيسي لتهيج القولون.
اتباع نظام غذائي صحي ويفضل أن يتكون من أطعمة تحتوي على الكربوهيدرات والخضروات التي تحتوي على الألياف والتي بدورها تساعد المعدة على هضم الطعام بشكل أفضل.
شرب الماء بكميات كافية، حيث أن الماء مهم جدا لصحة الجسم.
التوقف عن مضغ العلكة، وذلك لأنها تسبب في زيادة الغازات في الجسم والشعور بالانتفاخ.
مراجعة الطبيب المختص والذي قد يصف لك أدوية لتخفيف تشنجات المعدة والألم ومتابعة العلاج الذي يصفه لك.