الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اعرف فصيلة دمك للسيطرة علي التوتر.. اليكم التفاصيل

ما هى أهمية فصيلة الدم لصحتك العامة؟ معرفة الظروف الصحية المرتبطة بفصيلة الدم لدينا يمكن أن يساعد في الرعاية الوقائية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتوتر فإن إدراك كيف يمكن أن تؤثر فصيلة دمك على صحتك هي بداية جيدة، ومن المهم أيضًا أن ترى طبيبك لإجراء فحوصات منتظمة والحفاظ على نمط حياة صحي، وفى السطور القادمة سنوضح نوع الدم الأكثر ارتباطًا بالإجهاد، وفقا لما نشره موقع “eatthis”.

خطر الإجهاد
يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن والسمنة، وجدت إحدى الدراسات أن مستويات الكورتيزول المرتفعة على مدى فترات طويلة من الزمن تؤدي إلى مشاكل في الوزن، فالمرضى الذين يعانون من الإجهاد المزمن يزنون أكثر، ولديهم محيط خصر أكبر ولديهم مؤشر كتلة جسم أعلى من الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الكورتيزول، إذا كانت آثار التوتر تتراكم وتبدأ في تسبب لك ضغوطًا نفسية وأعراضًا جسدية، حيث إن العديد من علامات الإجهاد المزمن هي أعراض لمشاكل صحية أخرى.

فصيلة الدم A مرتبطة بالتوتر
الأشخاص ذوو فصيلة الدم A أكثر عرضة لوجود المزيد من الكورتيزول في أجسامهم، وبالتالي يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتوتر، إذا كان لديك دم من النوع A، فقد تواجه مشكلة أكبر في التعامل مع التوتر، يميل الأشخاص المصابون بالنوع A إلى زيادة مستويات الكورتيزول ، هرمون التوتر في الجسم، فيما يلي خطوات صغيرة لتقليل القلق والتوتر وكيفية الحفاظ على صحتك

كيفية إدارة الإجهاد
إذا كنت تعلم أن فصيلة دمك تعرضك لخطر متزايد من الإجهاد ، فمن المهم أن تكون استباقيًا في إدارتها، عالج المشكلات فور ظهورها ، بدلاً من المماطلة ، والتي تميل إلى زيادة التوتر، الهروب من التوتر أمر لا بأس به في بعض الأحيان ، ولكن اللجوء إلى أشياء مثل ألعاب الفيديو المفرطة والاستخدام القهري لوسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يضر بآليات المواجهة، ولا شك في أن الإجهاد يصعب تجنبه خلال هذه الأوقات غير المسبوقة.