الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الإجهاد المزمن يقللّ من خصوبة المرأة!

ترجمة صوت بيروت
A A A
طباعة المقال

أشارت دراسة إلى أنّ الإجهاد المزمن يمكن أن يضر بخصوبة المرأة عن طريق تقليل عدد البويضات في المبيضين.

جعل الباحثون الصينيون إناث الفئران تستمع إلى ست ساعات من الصراخ كل يوم لمدة ثلاثة أسابيع لتقليد التوتر، بينما استمع آخرون إلى الضوضاء البيضاء أو أصوات الخلفية.

كان لدى الفئران التي سمعت الصراخ عدد أقل بكثير من الصغار بعد التجربة.

وبرأي العلماء يعود ذلك إلى انخفاض مستويات هرمونات الاستروجين، التي لها دور أساسي في الدورة الشهرية، والتي تشارك في خلايا الخصوبة في المبيضين.

ومن الثابت أنّ الإجهاد يمكن أن يؤثر على الخصوبة لدى النساء عن طريق تثبيط إفراز الهرمون الرئيسي، مما يؤدي في بعض الحالات إلى توقف الدورة الشهرية.

يمكن أن يواجه الرجال أيضاً انخفاض الخصوبة بسبب الإجهاد، لأنه قد يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون مما قد يقلل من عدد الحيوانات المنوية.

في الدراسة، التي نشرت اليوم في مجلة Endocrinology، نظر العلماء في جامعة شيان جياو تونغ في شمال الصين في تأثير الإجهاد على حوالي 100 أنثى من الفئران.

عرضوا ثلثهم لتسجيلات الصراخ لمدة ثلاث ساعات في الصباح والمساء كل يوم.

واستمع ثلث آخر إلى الضوضاء البيضاء، وهو الصوت الذي يأتي من جميع الترددات، في نفس الوقت، بينما سمعت المجموعة الأخيرة ضوضاء في الخلفية فقط.

بعد 21 يوماً، تمّ تطبيق الموت الرحيم على بعض الفئران لفحص المبايض ومستويات الهرمون.

وتم وضع الباقي مع ذكور الفئران بعد يوم واحد وبعد 24 يوماً من التجربة.

وكان لدى الفئران الموجودة في مجموعة الصراخ حوالي تسعة أطفال في المتوسط في الحمل الأول وثمانية في الحمل الثاني.

للمقارنة، كان لدى أولئك في مجموعة الضوضاء البيضاء 13 طفلاً في الحمل الأول و11.8 في الثاني.

في حين أنّ الفئران التي سمعت ضوضاء خلفية فقط كان لديها 13.9 و12.4 جرو في كل منها.

وقال العلماء إنّ عدد الأطفال في مجموعة الصراخ كان أقل بكثير من الآخرين.

واقترحوا أنّ هذا الانخفاض كان على الأرجح ناجمًا عن انخفاض مستويات الهرمون الناجم عن الإجهاد.

أظهرت الدراسات التي أجريت على المبيضين أيضاً وجود المزيد من الخلايا التالفة في مجموعة الصراخ، مما يزيد من تثبيط حجم القمامة.

وقال الدكتور وينيان شي، خبير الخصوبة الذي قاد الدراسة، في بيان:” بناء على هذه النتائج، نقترح أن يكون الإجهاد مرتبطاً بانخفاض احتياطي المبيض”.

وتابع قائلاً: “من المهم تحديد العلاقة بين الإجهاد المزمن واحتياطي المبيض لأنّ القيام بذلك قد يوسع تقديرنا لقيود التدخلات السريرية الحالية ويوفر نظرة ثاقبة حول سبب تقلص احتياطي المبيض.”