استمع لاذاعتنا

الكشف عن أكثر دواء فعال لعلاج مرض العصر!

أعلن الطبيب النفسي يفغيني فومين، أن الكآبة والقلق، هما السببان الرئيسيان لانخفاض قدرة الناس على العمل في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى وجود “دواء” لعلاجهما.

وأضاف الأخصائي الروسي،  تنسب إلى أعراض الكآبة بما فيها الخريفية، الخمول ونقص الطاقة واضطراب النظام الغذائي. وجميع هذه العوامل تؤدي إلى انخفاض كبير في قدرة وكفاءة الإنسان على العمل، مشيرا إلى أن الأمراض النفسية أصبحت أكثر ضررا من امراض القلب والأوعية الدموية.

وقال، “الكآبة، هي مرض القرن الحالي توجد اليوم العديد من حالات الاكتئاب والقلق الاكتئابي وغالبا ما يرافق الكآبة الشعور بالقلق لذلك أصبحت الأمراض النفسية الكآبة والقلق، تتصدر قائمة أحوال السكان البالغين غير القادرين على العمل في العالم، بدل أمراض القلب والأوعية الدموية، والجلطة الدماغية واحتشاء عضلة القلب”.

وينصح الطبيب بتناول “دواء” عام لمكافحة حالة الاكتئاب، وهذا “الدواء” هو ممارسة الرياضة، ويقول، “كيف نكافح الكآبة؟ ويجيب، اقترح قبل كل شيء ممارسة الرياضة، لأن الرياضة “دواء” عام. وكل شخص يناسبه نوع أو أكثر من أنواع الرياضة، مثل السباحة والجري ورفع الأثقال وغيرها، المهم أن الإنسان يمارس نشاطا بدنيا. لأنه بعد ممارسة الرياضة يشعر بتحسن حالته الصحية ومزاجه. وهذه أفضل طريقة للوقاية ومكافحة الاكتئاب”.

والاكتئاب ليس ضعفا أو شيئا سهل التخلص منه، ويعرف بأنه الاضطراب الاكتئابي الحاد، أو الاكتئاب السّريري (الإكلينيكي – Clinical depression)، وهو مرض يصيب النفس والجسم. يؤثر الاكتئاب على طريقة التفكير والتصرف ومن شأنه أن يؤدي إلى العديد من المشاكل العاطفية والجسمانية.

عادة، لا يستطيع الأشخاص المصابون بمرض الاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد، إذ إن الاكتئاب يسبب لهم شعورا بانعدام أية رغبة في الحياة.

تجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب يعد أحد أكثر الأمراض المنتشرة في العالم.